من أعم البرامج والتطبيقات التي يتم استخدامها بشكل يومي من قبل نحو مليار شخص على الهواتف الحديثة إنه هو واتساب وهذا حتى جاء قيل أن يقوم فيسبوك بشرائه، فقد حقق التطبيق شكلا قويا منذ ظهوره الاول في الاسراقزالعالمية وقبل ان لناشر في الشرق الأوسط حتى وقيل ان يعرف بهذا الشكل، ولكن المشكلة التي يطالب مستخدموه بحلها سريعًا هي مشكلة عدم التطور السريع حيث لا يحدث اسة فوارق يست التحديثات القديمة والحديدة الا كل فترة طويلة وتكون تحديثات طفيفة للغاية، فيما يبدو ان التطبيق يحتاج بعض التطويرات ليصبح اكثر قوة وصلابة في مقابلة بقية التطبيقات التي صنعت خصيصا لتنافسه وتسقطه أرضا، ومنها التطبيقات الحديثة التي طرحها صديق المبرمج الذي صنع واتساب وباعه لشزكة فيسبوك العالمية.

الخاصية الحديدة:

وهي خاصية تتبع الصديق أو الصديقة، حيث كان في واتساب خاصية وهي خاصية تحديد المكان ولكن تم تطويرها بشكل يعتبر مذهل إلى حد كبير حيث يمكنك في تحديد خط سيرك لصديق ما عن طريق بث المكان المباشر، وهذا يعني أنك تستطيع أن تجعل صديقك أو أي شخص تحدده يره مسارك المحدد لوقت معين تختاره أنت بنفسك، وهذه الميزة ستستخدم في بعض الدول التي قل فيها الأمان للوقاية من آ مظهر من مظاهر القتل أو الخطف أو التعرض للخطر حيث يمكن اكتشاف أخر مكان وجد به هاتفك عن طريق التطبيق ومستجداته، وعليه تعتبر هذه التكنولوجيا من أفضل التطورات في الفترة الأخيرة.

كما أن التكنولوجيا الحديثة بدأت في التطور وأخذت في التمحور حو لمشروع الزر الواحد الذي يعمل عليه البشر منذ بدأت التكنولوجيا والذي يعرف بمفهومه ان البشر فقط يسمح لهم باستخادم زر وحيد يقوم عنهم بكل مهماتهم الحياتية ول ايجعلهم يحتاجون سوى الإدارة وحسب ولكن ألا يمكن أن يغشني الحاسب الآلي ةحده، يسرقني يخذاني في شيء ما يبيع بيانات يلمنافس استطاع ان يتواصل معه بطريقة ما، كما يمكن أن يسيطر عليا بشكل مادي ماذا عن السيطرة الرقمية أيضًا ألا يجعلني قادرًا على التحرك بين الناس لأن مديونيتي زادت إلى ملايين الدولارات وانا املك رؤوس اموال بمليارات الدولارات فكيف يع لهذا، هذه هي اخطار التكنولوجيا، ولكن مثل تلك التطبيقات التي تعمل على حماية الإنسان اظنها ليست من ذلك النوع.