تتنافس شركات خدامت الاتصال في التنافس بين بعضها البعض للحصول علي المزيد من العملاء دونًا عن منافسيها من الشركات مما يجعلها دوما في حاجة شديدة للعديد من الخدمات الجديدة المقدمة علي ساحة التنافس. و قد جاءت شركة المصرية للاتصالات بعرضها الجديد من أجل الحصول علي التدعيم الأكتر من الزبائن بإغراءهم بخدمات الجيل الرابع و التي قد تم تقرير بدأ تفعيلها بيوم 28 من الشهر الحالي لعام 2017 إضافة إلي الشركات الحالية المتواجدة لخدمة المواطنين بمصر؛ حيث تم إطلاق البيان من قبل الرئيس التنفيذي للشركة ” أحمد البحيري” بمؤتمره الإعلامي الأخير.

و قد أكدت البحيري في المؤتمر الإعلامي و التي تمت إقامته في مصر يوم الثلاثاء الموافق 19 من سبتمر لعام 2017 ما قدمه من استثمار مؤكد وصل مقدراه إلي سبعة مليارات جنيه مصري لخدمة شبكات التواصل من محمول و إنترنت فقط من خلال شركته المصرية للاتصالات مصدرا بدأ العمل بخدمات المحمول فقط تحت مسمي “اتصالات مصر” بعام 2017.

و بالفعل تم توقيع عقد من قبل شركة البحيري ” المصرية للاتصالات” برخصة تقديم خدمات الجيل الرابع لهواتف المحمول المصرية بمبلغ وصل قدره إلي 7.08 مليار جنيه مصري في سبتمبر من العام الماضي. حيث قسم المبلغ المذكور علي دفعات تم دفع ما يقارب من نحو خمسة مليار بعملتي الدولار و الجنيه المصري.

الشركات الجديدة:

و قد ظهرت المصرية للاتصالات باسمها الجديد اتصالات مصر عقب التوقيع التجاري و الذي تم إثباته بعقد في يونيو شمل التجوال المحلي إضافة إلي الخدمات الصوتية الدولية حيث يمتد العقد لمدة خمس سنوات فقط. و الجدير بالذكر امتلاك الحكومة المصرية لما يقارب من 80% من أسهم شركة المصرية للاتصالات.

و قد أنطلقت الحملات الإعلامية المروجة للعلامة الجديدة و التي أصدرتها الشركة المصرية للاتصالات عقب تغيرها للعلامة الأصلية فاجتاحت الإعلانات و النشرات الإخبارية شوارع مصر معلنة عن الاسم الجديد و قد وضعت الحملة الإعلانية تحت شعار “تعبيرا عن ترابط المصريين و سهولة التعامل مع الخدمات الجديدة المقدمة بالإصدار الجديد. WE”

و جاءت توقعات الجهات المالية للشركة بإنفاق ما يقارب ال 400 مليون دولار في عملية إنشاء الشبكة المحدثة بالجيل الرابع بينما ستشكل الإيرادات المتوقع الوصول إليها ما يوازن ال16 في المئة من إجاملي الإيرادات المتوقع تحقيقها ب 2022.فهل ستنجح الشركة في تنظيم العلاقات المالية بين إرتفاع الصادرات عن الإيرادات؟