أشعلت الحالات التحكيمية مباراة كرة القدم بين فريقي ريال مدريد و بوروسيا دورتموند , كان لاعبوا دورتموند قد طالبوا بركلة جزاء أمام فريق رييال مدريد في المباراة التي جمعت الفريقين في ثاني الجولات في دوري أبطال أوروبا .

وطلب لاعبوا دورتموند ركلة جزاء من حكم المباراة زعماً بأن الكرة كانت قد لمست لاعب الفريق المنافس ريال مدريد “راموس” المدافع وقد كانت في الشوط الأول عند الدقيقة الثالثة عشرة وكانت النتيجة في ذلك الوقت تعادل سلبي , وإذا إحتسب الحكم هذه الركلة كان قد سهل المهمة على الفريق الألماني الذي كان يلعب على أرضه ووسط جماهيره على ملعب إيدونى بارك ,وكانت الواقعة بالتفصيل عندما قام لاعب الفريق الألماني فيليب ماكسيميليان الظهير الأيسر للفريق من جهة اليسار وقام بالتصدي لها حارس الريال نافاس وكانت الكره ذاهبة إلى المرمى إلا أن لمست الكرة في يد المدافع سيرجيو راموس التي كانت في غير موضعها ومنعت الكرة في أن تصل إلى المرمى .

هل كانت عفوية أم مقصودة من مدافع الريال

ولم يكن واضحاً أمام الكاميرات ولا أمام حكم المباراة إن كانت حركة يد لاعب الريال سيرجيو راموس عفوية أم كانت حركة غير مقصودة ,وبعد أن رأى لاعبوا دورتموند هذه الكرة هموا بالجري على حكم المباراة يطالبونه بركلة جزاء لكن الحكم لم يحتسب أي شيء من هذه الكرة بحجة أن هذه الكرة لم تكن مقصودة من مدافع الريال .

وقد استشارت الصحيفة الأسبانية “أس” الحكم الذي يقوم بتحليل أداء الحكام في الدوري الأ سباني “إيتورالدي جونزاليس ” عن هذه الواقعة فأجاب أن لفريق بوروسيا دورتموند ركلة جزاء كان من الواجب من حكم اللقاء احتسابها  , وأكد أن مدافع الريال سيرجيو راموس رفع يديه إلى خط المرمى ومنع الكرة من الدخول وكانت يده في غير موقعها الطبيعي.

وقد انتهت هذه المباراة بفوز نادي ريال مدريد بثلاثة أهداف لهدف لصالح فريق بوروسيا دورتموند , وقد أحرز رونالدو هدفين ومن أحرز الثالث هو جاريث بيل , و قد أحرز هدف بوروسيا دورتموند الوحيد لاعبه الجابوني بير ايمرك اوباميانج , وهذا يعتبر أول فوز لنادي ريال مدريد الملكي على فريق بوروسيا دورتموند في عقر داره في ملعب إيدونا بارك , وظهر اللاعب اشرف الحكيمي العربي على مقاعد البدلاء لنادي ريال مدريد لكنه لم يشارك في المباراة .