كما هو معلوم أن مجلس الأمن العالم قد أصدر قائمة عقوبات جديدة على بيونيانغ الكورية الشمالية بسبب التجارب النووية المتكررة في الفترة الأخيرة، مما يضر بالأمن العالمي، وعليه أيدت القرارات ودعمتها الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك اليابان، وعليه فأصدر الرئيس الكوري الشمالي بيانًا قال فيه أنه بمقدوره تحويل الولايات المتحدة الأمريكية لظلام ورماد، وكذلك يمكنه بضربات نووية إغراق دول اليابان كاملة عن سطح الأرض، حيث أن العالم الىن لا يحتاج اليابان في شيء.

حيث أصدر الرئيس الكوري بيانًا أخرًا بشان مجلس الأمن يقول فيه أنه يتألف من دول مرتشية تتكلم بلسان الولايات المتحدة الأمريكية، وتاتمر بأمره وتنتهي بنهاه، وعليه فغنه وكل من يدعم كوريا أيدوا حل هذا المجلس المرتشي لتكوين مجلس جديد نزيه، لا يخشى الولايات المتحدة كما لا يخشى كوريا، او سيكون على الجميع أن يختبئوا من وجوه صواريخنا إذا أرادوا أن ينتصروا للولايات المتحدة فقط، دون نصرة الحق والعدل.

كذلك صرّح الرئيس الكوري الشمالي:

كما أصدرت اللجنة بيانًا وهي اللجنة الكورية وأوكلت المتحدث باسمها لأن يقول إلى كل الصحف العالمية أنه عليهم إغراق جزر الأرخبيل الأربع في المحيط، فأي حاجة الآن إلى اليابان بالجوار من كوريا الشمالية، وهذا بالضبط ما يسعى إليه بيونغيانغ انتقامًا من اليابان التي كانت سببًا في تقسيم كوريا، والتي كانت العدو البشري والسلاح الغادر في الحرب العالمية الأخيرة، حيث كانت من الدول التي اغترت بقوتها وتطورها وأرادت لو تقضي على من في الأرض جميعًا، لولا القنبلتين الوحيدتين التي اطلقتهما الولايات المتحدة التي كانت تطمع هي الأخرى في سيادة العالم، وعليه فجاءت كوريا في زمنها هذا لتذل السيدتين التين أرادا حكم العالم وحديهما.

وبلغ هذا العداء والتطور حلقومه خاصة بعد التجارب المخيفة والمتكررة لبيونغيانغ في شبه الجزيرة الكورية، وخاصة الصواريخ الباليستية التي تطير من فوق اليابان.

كما أن كل هذه التجارب ادت إلى عقوبات مجلس الامن، وكذلك موجات من التهديدات العالمية وقطع العلاقات الدبلوماسية.

وكما جاء في بيان كوريا الشمالية أن الرئيس يمكنه في أمر وحيد إغراق اليابان وكذلك تحويل الولايات المتحدة إلى رقع من الظلمات والحرائق والرماد فقط إن أراد، لكنه يفعل كل ذلك لمصلحة بلاده ولن يدخلها في حرب هو التي يبدأها غنما أن أراد أحدهم الحرب، فليبداها ثم ينتظر.

إلا أن الرد الياباني جاء دبلوماسيصا جدًا كما العادة حيث قال رئيس الوزراء الياباني، إن هذا التصريح يعد تصريحًا شائنًا ومخوفًا، وعليه فإنه يزيد من احتقان العلاقات ف يالمنطقة.