وحسب تقديرات كل المسؤولين المحليين في الولاية الأمريكية تكساس، أن السيول والإعصار هارفي المميت الذي تنبات به الأرصاد قبل أسبوع على الأكثر، ان سيضرب الساحل الغربي لتكساس وقرب الشاطئ وربما يصل للباحة او للمدينة في غضون يومين أخرين، انه تسبب في فوضى عارمة وجعل نحو أكثر من 450 ألف شخص أي ما يقرب من نصف مليون مواطن أمريكي في تكساس فقط في حاجة ماسة للمساعدة، وتلقي العلاج ويد العون لإعادة إصلاح كل ما أفسده الإعصار القاسي جدًا.

ويعد هذا الإعصار هارفي الإعصار الأقوى الذي يضرب تكساس منذ خمسين عامًا على الأقل، كما أنه وصل اليابسة قبيل يوم الجمعة وأدى إلى مصرع مواطنين أمريكيين يعيشان بالقرب من الشواطئ التكساسية، إلا أن جميع المسؤولين المحليين هناك أخبروا أنهم سيظلون في تقديم يد العون للولاية حتى تنتهي أزمة الإعصار سريعًا ويكون الأمر مستتبًا تمامًا بشانه في حين أن الاهالي هناك في ذعر شديد للغاية مما يواجونه من أهوال النهاية كما يعتقدون، حيث ان الأفلام والسنيما الأمريكية أفسدت عقول المواطنيين للغاية.

الخسائر التي حققها لإعصار:

كما ان المسؤولون المحليون طلبوا إجراء الطوارئ في المدينة والولاية نفسها بسبب الإعصار القاتل كما أطلقت عليه الصحف الأمريكية، كما انهم أيضًا يحاولون بناء نحو 30 ألف مسكن للاشخاص الذين تهدمت منازلهم وتعرضت لضرر كبير في حين أن البقية عادوا إلى منازلهم مع أضرار كبيرة للغاية ايضًا ولكنهم أبوا أن يتركونها كلها ويذهبون خوفًا عليها، إلا أن الطيرة لازالت تحوط عليهم وتحيق بهم، وهم يحاولن ألا ينصتون إليها، ومن الجدير بالذكر انه ليس الإعصار الأول الذي يضرب أمريكا، فمن المعروف عالميًا أن أمريكا أخطر البلاد المعرضة للإعاصير بسبب جغرافيتها كما أن امتدادها نحو قارة كاملة واتساع رقعتها يجعل ما يقع في 6 بلاد أو أكثر يقع فيها فقط، ولكن باختلاف الولايات، كما أن هذا الإعصار يعد من أصعب الفيضانات التي واجهت المدينة الساحلية تكساس.

كما أنه من المفترض أو كما تنبات وكالة الأخبرا أيضًا أن هيوستن ستشهد سيولًا بسبب تدافع الأمطار وازديادها بشكل كبير هذه الأيام.

كما أن المياه في الانهار ارتفعت منسوباتها بشكل كبير مما دفع المهندسين المختصين بتصريف المياه في الولايات العمل وسرعة التأقلم ومحاولة تصريف المياه أول باول تفاديًا لسيول ربما تأتي على الأخر واليابس بالأراضي الأمريكية.