أثار سقوط بعض الصواريخ الطائشة الأخرى في مناطق تقع تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي السخط والغضب من الجانب الإسرائيلي، مع وجود تعهد بالرد والرد الرادع على تلك الأحداث خلال الفترة القادمة.

جاء ذلك في خلال تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي افيغادور ليبرمان، حيث أضاف أيضا أن إسرائيل لن تقوم بتجاهل مصانع الأسلحة التي تديرها جماعة حزب الله. كما أصدر تحذيرا شديد اللهجة لتنظيم حزب الله التي تدعمه إيران، وذلك بسبب اقامته لبعض المنشآت بغرض صناعة الصواريخ داخل لبنان.وقال وزير الدفاع أنه يعلم تماما بشأن مصانع الصواريخ الإيرانية في لبنان، وما يتوجب القيام به حيال ذلك. كان ذلك خلال انعقاد جلسة ليبرمان يوم الأحد مع بعض الصحفيين العسكريين في تل أبيب. كما حذر من المخاوف الشديدة بهذا الشأن حيث يعلم الجميع، حسب تصريحاته، أن هناك تقدما كبيرا لإسرائيل على حساب تنظيم حزب الله، ذلك التقدم الذي يرجح كفة إسرائيل ويجعلها أقوى.

وقال ليبرمان أن هناك محاولات من جانب الجيش السوري لمنع وقوع مثيل لتلك الحوداث، جاء ذلك خلال رد وزير الدفاع الإسرائيلي على تساؤلات بعض الصحفيين حول قضية التصعيد واستمرار وقوع المزيد من حوادث إطلاق النيران الطائشة.وأضاف ليبرمان أن هناك بعض العمليات القتالية التي تجري مؤخرا بين الجيش الإسرائيلي وبعض المجموعات المعارضة في محاولة لاستعادة السيطرة على منطقة القنيطرة الواقعة على الحدود الإسرائيلية، وأن الجيش الإسرائيلي يقوم بالرد الرادع على تلك الحوادث. وقال أن هناك عددا ن الهجمات الإسرائيلية بشكل متكرر على بعض مواقع الجيش السوري، وذلك ردا على سقوط بعض قذائف الهاون من الجانب السوري على الجانب الإسرائيلي في الفترة الأخيرة.

كما شملت تصريحات ليبرمان على أن إسرائيل غير مهتمة بالقيام بعمل مبادرة عسكرية، سواء كان ذلك في الشمال أو الجنوب، حيث أن هناك حالة من الهدوء في الجهة الجنوبية، وإن مايحدث في الجهة الشمالية قادما من سوريا غير مقصود وعشوائي.كما صرح الوزير بأنه لا وجود لما يسمى بالخطوط الحمراء عند الرد على ما يحدث من تغيير في أتجاه القتال، حيث سقطت العديد من الصواريخ وقذائف الهاون في الفترة الأخيرة على إسرائيل، وإن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي حيال ذلك، بل ستقوم بفحص واستقصاء كل حادث على حده، مع قيامها بالرد القوي على تلك الأحداث.

ويذكر أنه في السنوات الاخيرة الماضية قامت إيران بإنشاء بعض مصانع الاسلحة الجديدة في لبنان، وذلك بعد قيام بعض الغارات الإسرائيلية بتدمير العديد من شحنات الصواريخ في سوريا والتي كانت في طريقها إلى جنوب لبنان لإطلاقها.وقال هرتسل هاليفي، قائد الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، خلال كلمته في مؤتمر هرتسليا أن إيران تعمل في الأونة الأخيرة على إقامة وإنشاء بنية تحتية لصناعة الصواريخ في كلا من لبنان واليمن، وإن إسرائيل لا تغفل ذلك ولن تتجاهله.كما أكد وزير الاستخبارات على تصريحات ليبرمان، مشيرا إلى أن إسرائيل لن تكتفي بدور المشاهد والمراقب لعملية تسليح تنظيم حزب الله باحدث الاسلحة المتطورة، كما إن إسرائيل سوف تقوم بكل ما يلزم لإزالة تهديد حزب الله للأمن القومي الإسرائيلي.