لقد ذكرت وسائل الإعلام الصينية بأن سلاح البحرية الصينى قد أطلق نوع جديد من السفن الحربية صباح يوم الأربعاء الموافق 28/6/2017 وذلك من أجل تعزيز قوتها العسكرية وتطوير جيشها، عملية إطلاق تلك المدمرة البحرية تأتى بعد عمليات تطوير أخرى قد قامت بها الصين فى وقت سابق حيث قدمت أول حاملة طائرت من إنتاجها فى إبريل الماضي، هذة المدمرة البحرية يبلغ وزنها ما يعادل 10 اَلاف طن وهى أول مدمرة صينية من الجيل الجديد يتم تصنيعها محلياً.

المدمرة البحرية الجديدة تحتوى على أحدث أنظمة الدفاع الموجودة فى العالم، فهى مزودة بمنظومة دفاع جوي حديثة بالإضافة الى أسلحة قادرة على ردع السفن والصواريخ والغواصات، لقد ذكر المسئولين عن إطلاق تلك المدمرة البحرية بإنها سوف تخضع لإختبارات واسعة من أجل التأكد من مدى جاهزيتها، يأتى ظهور هذة المدمرة البحرية بعد التوتر الزائد فى بحر الصين الجنوبى.

الدفاع عن سيادة الدولة:

تعتبر تلك المدمرة البحرية هي رد قوي من الصين للحفاظ على سيادة أراضيها التي لا يمكن التهاون بها أبداً، السيادة فى هذة الحالة تقع على أجزاء من بحر الصين الجنوبى وذلك بعد أن خرج رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب وتعهد بمنع الصين من أخذ أراضيها فى المنطقة، لقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية مراراً وتكراراً فى وقت سابق بإرسال العديد من السفن العسكرية بالإضافة الى حاملات الطائرات بالقرب من الجزر التي يتم التنازع عليها، هناك الكثير من الخلافات والنزاعات السياسية بين البلدين قد أمتدت لقرون طويلة ماضية بسبب الأراضى فى ذلك الممر المائي الحيوي وها هو التوتر قد إزداد بين البلدين فى السنوات القليلة الماضية.

هناك الكثير من الدول الأخرى التي لديها نزاعات سياسية فى تلك المنطقة بجانب الصين مثل فيتنام والفلبين وتايوان وماليزيا ولكن الصين تقوم باستمرار بدعم إدعائتها عن طريق الدوريات البحرية واسعة المدى لذلك فإن المدمرة البحرية الجديدة هي خطوة جديدة نحو تعزيز مطالبها فى تلك المنطقة.

تقوم الصين حالياً بالعمل على زيادة ميزانيتها العسكرية والتي قد إزدات بنحو 7% عن العام السابق، ولكن مع تلك الزيادة فإن ميزانية الدفاع فى بكين لا تزال أقل من ميزانية الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الصين قد قررت بإنفاق حوالى 1.3% من الناتج القومى لها على هيئة الدفاع فى عام 2017، لذلك فإن المدمرة البحرية الجديدة هى خطوة ضمن مجموعة خطوات عسكرية يتم إتباعها فى عام 2017.