كوريا الشمالية لا تفكر قبل أن تبدأ مشاريعها الحربية، إنها بلاد تعمل في صمت لانها منغلقة عما بها ولا يدخلها غريب إلا في أضيق الحدد، وعليه فإنها كتومة جدً أخبارها لا يعرفها سواها إلا بالصدفة وعلى هذا المنوال فإن البلاد التي تسعى للحرب في هذه الآونة ومنهم جدًا كوريا الشمالية ستجعل من العالم جحيمًا مسعرة بسبب ما يفعلونه من صنع الأسلحة وتجريبها والقضاء على من يعارضهم ولو بالسلم إلا إن كان يظنونه أقوى منهم، وبناءً عليه التقطت أقمار فضائية صورًا لمحاولات لتركيب بعض الصواريخ الباليستية على إحدى الغواصات الحربية، لينتج الجيش الكوري الشمالي أول غواصة حربية لديه مزودة بصواريخ باليستية.

كما أن الصور استند إليها مسؤولون ويبدو أن الامر حقيقي للغاية حيث أنهم وجدوا هذه الصور في إحدى الترسانات الكورية المسماة سنيو وهذا يعني أن كوريا لا تهدا برًا وبحرًا وجوًا فإنها في محاولات دؤوبة على الدوام صلنع الحرب، وربما تنجح يومًا ما وتقلب الدنيا على الأرض، وتنشأ حرب عالمية جديدة، ولكن هذه المرة من سينتصر ومن سيعود إلى العوالم البدائية.

تجارب مائية جديدة:

كما أن كل التقارير قالت إنه وخلال العام 2017 بدى الجيش الكوري متاهبًا ومستعدًا لهذه اللحظة، كما دى انه على الدوام متلهف للحرب، وكأنهم دعاة قتل وموت لا دعاة سلام، ومن الجدير بالذكر أنه في الىونة الأخيرة نشبت الحربو الكلامية بين ترامب رئيس اولايات المتحدة الأمريكية وكذلك زعيم كوريا الشمالية وهي مشادادت عبر أجهزة الغعلام حيث قال زعيم كوريا عن ترامب العجوز، وردها الرئيس الأمريكي لماذا يسبني بالعجوز رغم إنني لم أقل عليه البدين القصير مثلًا ثم قال إنه بين حلين إما زيارة سلمية لكوريا لتهدئة الاوضاع او غدراجها تحت قائمة الإرهاب، وبوادر حرب عالمية جديدة.

كما انه ومع التطورات السياسية في المنطقة وخاصة شبه الجزيرة الكورية والقواعد الأمريكية في كوريا الجنوبية يبدو أن كوريا الشمالية لن تهدأ إلا على دمارها او دمار امريكا، ويبدو ان الأمر لا ينذر إلا بالشؤم، فإن انتصرت كوريا سيحكم العالم مجنون، وإن انتصرت أمريكا ستظن أنه لن يقدر عليها أحد فتطغى!

كما ان كل وسائل الإعلام المتابعة للامر ذكروا أن الأجسام اليت وجدت على الغواصة إنما هي صواريخ لا شك دون ذلك، وصواريخ باليستية بالمرة.