ظلت فلسطين مطمع الغزاه فى كل العصور منذ زمن بعيد وكل الدول الاوربية تطمع الى احتلاتها واخذ ثرواتها وكان اخرها بعد تقسيم الدول العربية على الدول المحتلة كان فلسطين من نصيب بريطانيا وظلت هكذا الى ان وعد بلفور الشهير بأن فلسطين سوف تكون دولة لاسرائيل وفى هذه الاثناء بدأ اليهود الهجرة الى فلسطين واحتلال اجزاء منها والبدأ فى عمل المستوطنات لهم وبدأ معاها مقاومة الشعب الفلسطينى لليهود حتى زادت اعداهم بشكل كبير حيث ان الوعد سوف ينفذ فى اوخر خمسينيات القرن العشرين وقد بدأ اليهود الهجرة منذ عشرينيات القرن العشرين لذلك كانت فترة الهجرة كبيرة جدا وتوفدت اعداد هائلة من اليهود الى فلسطين فى اليوم الذى وعد بيه بلفور اليهود انسحيت بريطانيا من انتدابها على فلسطين وفى اليوم التالى اعلن اليهود قيام دولة اسرائيل قام الفلسطينين بالمقاومة والعديد من الثورات منها ما استمر حوالى 3 سنوات متتالية لكن دون جدوى لان اليهود كانوا يفوقوهم عدد واسلحة وعليه قررت الدول العربية اعلان الحرب على اسرائيل وسميت هذه الحرب بحرب 48 او هزيمة 48 كما اطلق عليها الفسطينيون لان الجيوش العربية هزمت شر هزيمة امام الجيش الاسرائيلى وكانت خسارة فى الجنود والاسلحة فى الجيوش العربية وبعدها لم يكن امام الفلسطينيين غير الهجرة خارج وطنهم بسبب شدة الضغط عليهم من جهة الاسرائيلين

طرق اليهود للسيطرة:

لترك بيوتهم لكى يحتلوها ويهدموها ويبنوا غيرها من بيت جديدة لهم مرة على هذا الوعد مئة سنة حتى الان وكان اسوء وعد فى التاريخ السياسى والدولى ولا يزال الفلسطينيون يحاربون من اجل ارجاع ارضهم و وطنهم وبيتهم التى سلبها منهم الاحتلال الاسرائيلى وبعد محاولات كبيرة اعترفت الدول بحق اقامة دولى فلسطين بعد ما كانوا فقط لاجئين بدون دولة وتحاول الدول العربية مساعدتهم فى تحقيق هذا الحق من زمن كبير وتمد لهم يد العون فى كل ازمة يمرون بها فى كل الاوقات ورغم اننا فى العصر الحديث من المعلومات والتكنولوجيا الا ان اسرائيل حتى الان تحاول احتلال الباقى من الاراضى الفلسطينية واقامة عليها مستوطنات لليهود وطرد الفلسطينيين من ارضهم والمجتمع الدولى لا يبوح باى كلمة عن هذه الجرائم ضدد الاسرائيلين يجب على الدول العريبة التكاتف والاتحاد من اجل اقامة اتحاد دول عربية لمواجهة اى عدو معا والدافاع عن دولة تقع فى مشكلة او مساعدت بعضهم البعض للنمو وتطور التكنولوجى فى كل الدول يواكب الدول المتقدمة كلها