أعلنت الإدارة الأميريكية برئاسة رئيسهم ترامب بفرض عقوبات حديثة على ثماني بنوك بكوريا الشمالية , بالإضافه إلى ستة وعشرون شخصاً مسئول مصرفي يعيش خارج البلاد تم عقابهم أيضاً من قبل الحكومة الأميريكية, وتستند هذه العقوبات إلى أمر يعد تنفيذي قد وقع عليه الرئيس الأميريكي ترامب في الأسبوع الذي قد مضى , وذلك كله لإستهداف الأصول الكورية الشمالية ,في منظومة المصرف الدولية .

وتأتي العقوبات تباعاً على كوريا الشمالية من قبل الرئيس الأميريكي , وقد كان قد أصدر عقوبات من قبل وتهديدات من جانبه بأنه إذا استمر وزيرة خارجية كوريا الشمالية بالحديث كثيرا ً عن الصواريخ فأنه لن يعيش طويلاً لا هو ولا زعيم كوريا الشمالية بعد أن اعترض وزير خارجية كوريا الشمالية على التغريدة التي قام بها دونالد ترامب , وقد قال ترامب في حديث له بحديقة البيت الأبيض أنه لن يقف ويشاهد كوريا الشمالية أن تهدد العالم أجمع بخسارة من الصعب أحد أن يتوقعها , وأكد أنه يجب على جميع الدول أن تقف جميعها في أمام هذه البلد ونزع السلاح النووي من بين أيديهم الذي يهددون به العالم بأسره , ونزع هذا السلاح الخطير من هذه القبضة التي من الممكن أن تستخدم هذا السلاح فيما هو أسوأ من ذلك عن طريق إستغلال أي شيء يريدونه .

العقوبات مستمرة

أكد المسئول بوزارة الخزانة في أميريكا أن هناك عقوبات على ستة وعشرون شخصاً كانوا يعملون في تلك البوك وكانوا يحملون الجنسية الكورية الشمالية , وأوضح وزير الخزانة ستيفن ” أن الوزارة ستضغط كثيراً على كوريا الشمالية للوصول إلى الأشخاص الذين يدعمون تطوير البرنامج النووي والبالستي في كوريا الشمالية ,وأكد بأنهم سوف يعزلون كل شخص يقدم يد المساعدة لكوريا الشمالية في تطوير برنامجها النووي بأنهم سوف يتم عزلهم عن نظام أمريكا المالي ,و أضاف ان لا يمكن تقبل أي مساعدة من أي شخص أو أي جهة في أي مكان آخر أن يفسح المجال ويساعد النظام النووي لكوريا الشمالية مقابل أية مساعدات كائنة ما كانت هذه المساعدات . وقد تم عقاب هؤلاء الستة وعشرون شخصاً لأنهم وجدوا أنهم كانوا يساعدون النظام الكوري الشمالي في تخطيط وتطوير برنامجهم النووي , وأن ذلك سيكون جزاء كل شخص يحاول أن يتعامل مع هذه البلاد وخصوصاً في مثل هذا العمل ألا وهو تطوير البرنامج النووي .