لقد أعلن البيت الأبيض فى وقت متأخر من يوم السبت بأن الرئيس الامريكى دونالد ترامب سوف يقوم بعدة إتصالات هاتفية مساء يوم الأحد مع كلاً من رؤساء الصين واليابان وكوريا الجنوبية، هناك الكثير من الأحداث التي وقعت مؤخراً فى اَسيا والتي تخص دول مثل الصين واليابان بالإضافة الى المنازع الرئيسى للولايات المتحدة الأمريكية فى ذلك الوقت وهي كوريا الشمالية، سيأتي إتصال ترامب برؤساء تلك الدول بعد بيان البيت الأبيض عن التحديات التي تواجهها المنطقة والخلافات مع كوريا الشمالية.

ما هى الموضوعات المحتملة فى حديث ترامب مع رؤساء تلك الدول:

حتى الأن لم يتم التعرف على المواضيع التي سيتحدث عنها ترامب ولكن من المؤكد بأن تلك المواضيع ستكون على علاقة بالأحداث السياسية التي قد حدثت مؤخراً فى منطقة شرق اَسيا، لقد أجتمع الرئيس الأمريكى مع نظيرة الرئيس الكورى الجنوبى فى واشنطن وقد أكد الرئسي الأمريكى بأن الصبر الامريكى على المخالفات التي تقوم بها حكومة ورئيس كوريا الشمالية قد أنتهى ولا مجال للصبر بعد الأن.

حديث ترامب مع رؤساء كوريا الجنوبية والصين يأتي أيضاً بعدما عجزت الولايات المتحدة الامريكية فى الحد من برنامج كوريا الشمالية النووى والإختبارات التي تقوم بها باستمرار وترفض السياسة الكورية الشمالية إيقافها، لقد أعتبرت أمريكا بأن تلك البرامج النووية مصاحبة لخطر كبير عليها وعلى كوريا الجنوبية حيث يضمون الاَلاف من القوات المتمركزة فى قواعد حلفائها فى اَسيا، كما تحتوي أمريكا على مناطق عسكرية فى وسط المحيط الهادئ تخشى عليها من برامج كوريا الشمالية فى المحيط الهادئ.

خطوات ترامب تجاة سياسات كوريا الشمالية:

يسعى ترامب فى تلك الأوقات الى فرض ضغوط كبيرة على كوريا الشمالية وذلك عن طريق الصين حيث تحتوى كوريا الشمالية على أكبر علاقات تجارية مع بكين لذلك فإن الحكومة الامريكية تسعى لتضييق الخناق على كوريا الشمالية عن طريق الحد من تلك العلاقات التجارية، وقد أعرب النظام الامريكى عن غضبة من الموقف الصينى مع كوريا الشمالية لذلك فقد فرض عقوبات جديدة على بنوك صينية بالإضافة الى أن وزارة الخارجية قد وافقت على صفقة أسلحة بقيمة مليار دولار مع تايوان وتأتى تلك الخطوة من أجل إزعاج الصين بالقدر الذي يجعلها تتراجع عن موقفها.

لقد ندد السفير الصينى بتلك الإجرائات التي تتبعها الولايات المتحدة الأمريكية مؤكداً على عدم التدخل فى سياسة الصين الداخلية، حديث الرئيس الأمريكى مع اليابان سوف يكون بصدد ذلك الموضوع أيضاً وكيف سيتعاملان سوياً من أجل الحد من خطر كوريا الشمالية