في غياب الآليات الدولية الملزمة لتنفيذ القرارات الشرعية الدولية لاستيطان إسرائيل في فلسطين المُحتلة ، انتقد المكتب الوطني لمقاومة الاستطيان والدفاع عن الأرض هذا الغياب و الوقوف عند حد اصدار قرارات مُدينة لهذا الاستطيان و دعوات لوقفه و حسب .و اضاف المجلس في التقرير الاسبوعي الذي يصدر كل سبت ، ان صمت المجتمع الدولي عن ممارسات إسرائيل اصبح يُشكل غطاء و تشجيع لحكومتها المحتلة على الاستمرار في تنفيذ مخططاتها و سياساتها الاستيطانية .و اضاف المجلس ان اركان اليمين الذي يحكم إسرائيل الآن يتسابقون في طرح الأفكار و إطلاق التصريحات و المخططات التي تبيين ايدولوجيا التوسع الاستيطاني و ذلك على حساب اراضي فلسطين ، و ذلك بهدف غرس اقدام اليمين الحاكم بصورة اعمق للحصول على رضاء الجمهور من المستوطنين و المتطرفين .

ووفقًا للتقرير ، فقد نُقل عن رئيس إسرائيل الحالي ” رؤفين ريفيلين ” ، حديثه ” ان مستوطـنة كريـات أربـع ستبقـى في مكانها خلال السنوات المئات المقبلة ” ، و قد تعهد رئيس وزراء الحكومة الاسرائيلية ” بنيامين نيتنياهو ” ان إسرائيل سوف تبقي على السيطرة العسكرية لضفة غور الأردن الغربية و ذلك في إطار اي اتفاقات سلام مُقبلة مع فلسطين .و بالاضافة لما سبق ، يعتبر وزير الإسكان الاسرائيلي ” يوآف غالانـط ” ان الاستيطان الاسرائيلي في الجزء الجنوبي من جبال الخليل يعتبر شئ هام جدًا لمنع التواصل جغرافيًا بين القرى البدوية العربية في النقب ، و بين البلدات في نطاق منطقة الخليل الفلسطينية .و بالتزامن مع الذكرى الخمسين لإحتلال إسرائيل لأراضي فلسطين و الأراضي العربية ، كشفت المُعطيات عن وضع حكومات إسرائيل المتعاقبة عدد هائل من مليارات الدولارات من اجل مخططات الإستيطان الاسرائيلية ، حيث قدّر مركز ” ماكرو للإقتصاديات السياسية ” – و هو مركز غير حكومي يقوم بنشر تقارير عن الإستيطان – مصروفات إسرائيل الاستثمارية على الإستطيان بحاولي 20 مليار دولار أمريكي على مدار الخمسين عام السابقة ، و ان مساحة الابنية الاستيطانية الكلية في الضفة الغربية قد زادت بنسبة مائة بالمئة عبر السنوات الـ 18 الاخيرة .

و لغرض تشجيع التوسعات الاستطيانية ، تمنح إسرائيل كل مستوطن إعانات و مساعدات حكومية تزيد عن معدل ما يتلقاه المستوطنين في إسرائيل ، و ذلك لا يشمل الإستطيان في منطقة القدس المُحتلة ، بالإضافة إلى انه لا يشمل التكلفة الضخمة للبنية التحتية كالطرق الإلتفافية التي تخصصها الحكومة الاسرائيلية لمستوطنيها او تدابير الأمن و الأمان التي تتعلق بهم .و أوضح التقرير أن الحكومة الإسرائيلية ، قررت في الثلاثاء المنصرم ان تعرض خطط لبناء حوالي 1500 وحدة جديدة للمستوطنين في الضفة الغربية التي تحتلها و من بينها مساكن سوف تُبنى في المستوطنة الأولى التي تُقام بقرار من حكومة إسرائيل منذ ما يقرب من 25 عامًا .و في صعيد آخر ، قد صادقت اللجنة المنوطة بالتخطيط التابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية ، يوم الأربعاء على بناء ما يتخطى 900 مبنى سكني ، و في عملية أخرى منفصلة ، أودعت هذه اللجنة مُخططات لبناء حوالي 700 وحدة أخرى جديدة .