ذكر وزير الدفاع الاسرائيلي السابق أنه ليس لديه أدى شك من تورط نتنياهو بجميع التهم التي تم إنسابها اليه والتحقيق بها , واشار أنه لا يعتزم الصمت في المقابل لمدة طويلة, مشيراً ان صبره بات ينفذ.

وبذلك هدد وزير الدفاع الاسرائيلي السابق , بصورة غير مباشرة رئيس الوزراء الاسرائيلي ” نتنياهو” بانه على إستعداد البوح بكل ما يعرفه حول قضايا الفساد و التورط بهها , ووعد بانه سيقوم بذلك في حال لم تصل التحقيقات الجارية الى اي نتيجة أو في حال لم يتم إثبات التهم المنسوبه اليه. وقد ذكر ” يعالون” في مقابلة اجريت معه مساء أمس الاربعاء على القناة الاسرائيلية الثانية, أنه يعرف الكثير عن أغلب الرؤساء الاسرائيليين في الحكومات السابقة, وأكد أن جميعهم كانوا فاسدين و متورطين في الكسب الغير مشروع لمصالحهم الخاصة, لكنه اضاف أن الأمر يكون مختلفاً في حال قام المسؤول الحكومي بإبداء مصالحه الشخصية على مصالح الدولة.

أما وزير الدفاع السابق ” يعالنون” والذي تم إبعاده عن منصبه في العام الماضي, بسبب معارضته لنتنياهو في القضية المعروفة ب ” قضية الغواصات” والتي حاول فيها المحامي ” دافيد شيمرون ” وهو محامي نتنياهو الشخصي, التأثير على الصفقة الجارية بمبالغ وصلت الى ملايين الشواقل الاسرائيلية لصالح أحد شركات بناء السفن والتي كان هو الممثل الخاص بها في اسرائيل ” تيسين كروب” .

وبعد الشهادة التي ادلى بها وزير الدفاع السابق في شهر يناير , قامت الشرطة الاسرائيلية ببدء التحقيق الجنائي فيما يخص هذه القضية, والتي تعرف في الحكومة الاسرائيلية بإسم ” القضية 3000″ والتي تشير حتى الآن ان الرئيس الاسرائيلي نتنياهو غير متورط بها, رغم أن وزير الدفاع السابق يدعي العكس, الى جانب تورط نتنياهو بقضيتين لا يزال التحقيق جارياً بخصوصهما.

” القضية 1000″ هي القضية الثانية التي تواجه نتنياهو, وهي تتعلق ببعض الشبهات التي لا تزال الشرطة الاسرائيلية تحقق بها, والتي تتعلق بتلقي نتنياهو بعض الهدايا ” الباهظة” التي قدمت اليه و الى زوجته سارة من أحد رجال الأعمال , وهناك ايضاً ” القضية 2000″ والتي تدور حول الشبهات فيها على عرض نتنياهو على مدير احد اهم الصحف الاسرائيلية ” يديعوت احرونوت” المساعدة من أجل تقليص عدد قراء الصحيفة المنافسه له وهي ” يديعوت يسرائيل ”   مقابل تقديم بعض التغطيه الوديه.

وعلى الرغم من ان القضايا الثلاية قد حصلت على التغطيه الإعلامية العالمية , واصبحت متناول جميع الصحف و الاخبار الدولية الا أن نتنياهو الذي قضى ساعات طويلة مع زوجته سارة في التحقيقات لا يزال ينكر جميع التهم الموجهة اليه .

وقد شدد وزير الدفاع في تصريحاته , انه قدم للشرطة البيانات الأساسية التي دفعتهم الى البحث و التحقيق في القضايا مشيراً انه في حال لم يتم اثبات اي تهم موجهة الى نتنياهو سيقوم بنشر المزيد من البيانات المثبته و التي بكل تأكيد ستثبت تورطه في جميع هذه القضيا لا سيما المتعلقة بقضية الغواصات.