يعود ممثل الرئيس الامريكي ” غرينبلات” الى القدس في زيارة قصيرة اليوم الخميس , وذلك بعد عودته من العاصمة الهاشمية عمان, وفي زيارته هذه الى القدس قد طلب المشورة من أحد الحاخامات اليهودية في إحياء وبدء محادثات السلام بين البلدين فلسطين – اسرائيل.

فقد وصل مبعوث الادارة الامريكية الجديدة الى القدس في مساء يوم أمس بعد ان كان في إفتتاح القمة العربية التي تم تدشينها في صباح يوم أمس في قصر المؤتمرات في منطقة البحر الميت في الاردن, الى جانب قادة و رؤساء الوطن العربي الذي لم يتخلف منهم الا القليل .  وحصر “غرينبلات” في شوارع تل أبيب بسبب الحشود والاحتفالات التي تقام في اسرائيل هذه الفترة وهو عيد الفصح اليهودي, ليصل بعدها الى معهد ” بونبج” اليهودي الديني واجتمع مع ” غيرشون إدلشتين وهو من أبرز حاجامات اليهود في المعهد,  طلب غرينبلات من الحاخام في هذا اللقاء ” باللغة العربية التي يتقنها غرينبلات بشكل جيد” المساعدة و المشورة في هذه المهمة كما اطلق عليها, قاصداُ بذلك المهمة التي تم توكيلها اليها في استئناف مفاوضات السلام بين الطرفين الاسرائيلي و الفلسطيني.

ورد عليه الحاخام ان الفرد الذي يستلم مثل هذه المهمة التاريخية عليه ان يحظى بمساعدة إلاهية .

ومن جهة اخرى فقد حضر غرينبلات قمة الجامعة العربية في يوم أمس الاربعاء , والتقى من خلال هذا المشاركة برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس , وعدد من القادة العرب لا سيما من دول الخليج. ولم تكن زيارته الاخيره الى القدس و تل أبيب يم أمس ذات اهداف سياسية ولم يجر فيها أي لقاءات سياسية , بل اقتصر الامر على زيارة المعهد اليهودي و الاخذ بمشوره احد اهم الحاخامات اليهود في الشأن الاسرائيلي – الفلسيني وتوجه عائداً الى واشنطن في صباح اليوم الخميس.

وصرحت السفارة الامريكية في العاصمة الهاشمية الاردن, أنه بعد اللقاءات التي جمعت غرينبلات مع عدد من القادة العرب في القمة فأن هذه اللقاءات قد ركزت على طرق تحقيق التقدم الملموس و الحقيقي من أجل دفع عملية السلام في منطقة الشرق الاوسط , والتي من أهمها التوصل الى الحل السلمي بين السلطة الاسرائيلية و الفلسطينية .

ومن طرفه أكد “غرينبلات” على اهتمام الرئيس الامريكي الجديد و حكومته بشكل جدي في تحقيق عملية السلام في الجانب الفلسطيني و الاسرائيلي, مؤكداً ان الرئيس ترامب لديه يقين و إيمان عميق بأن عملية السلام تلك التي طال إنتظرها لا بد و أن تتحقق في عهده , لاصراره عليها وسعيه الجاد في تحقيقها. وأكد اخيراً ان حل القضية الفلسطينية سيساهم في حل العديد من الخلافات في منطقة الشرق الاوسط.

نذكر اخيراً ان مبعوث البيت الابيض قد اجتمع في الاسابيع السابقة لالرئيس الاسرائيلي نتنياهو بعد زيارته الى البيت الابيض, واجتمع ايضاً بالرئيس الفلسطيني محمود عباس لتحضيره لزيارته للبيت الابيض الشهر القادم, وقام ايضاً بجوله في بعض الاحياء في قطاع غزة الى جانب بعض مراكز التديب العسكري الفلسطينية . واختتم الزيارة بالمشاركة في إفتتاح القمة  العربية يوم أمس الاربعاء ليعود الى زيارة قصيرة اى اسرائيل , وقد توجه الآن عائداً الى واشطن حاملاً العديد من المعلومات و التصريحات التي قد تكون مفيده في عملية السلام التي طال إنتظارها.