وصل الرئيس الاسرائيلي نتنياهو في مساء أمس الخميس الى العاصمة الروسية موسكو من اجل البحث في الاوضاع التي تشهدها المنطقة اضافة لدراسة التهديدات التي تواجهها اسرائيل من قبل إيران و حليفها حزب الله, ومن أهم النقاط التي تم تناولها هو أهمية منع إيران  من ملىء الفراغ الذي ينتج من هزيمة افراد تنظيم الدولة داعش في سوريا على يد النظام السوري والذي تشارك به روسيا بشكل رئيسي ايضاً.

قال الرئيس الاسرائيلي نتنياهو قبل لقائه بالرئيس بوتين : ” انه من أهم الامور التي نعمل جاهدين على محاربتها هي الارهاب و التطرف الديني, بكل تأكيد هنالك تقدم ملحوظ وكبير جداً شهدناه منذ العام الماضي ضد التطرف الديني الذي تمثل في تنظيم الدولة الاسلامية و تنظيم القاعدة” , واضاف ان الطرف الروسي متعاون بدرجة كبيرة للقضاء على هذا التطرف , واشار أن ايران تحاول القضاء على هذا التطرف السني الذي يتمثل بتنظيم داعش و استبادله بحلفائها الحوثيين و حزب الله الذي يمثل التطرف الديني الشيعي.

وتأتي روسيا بدور هام جداً لذي تلعبه في سوريا منذ العام الماضي حيث تدخلت في محاربة تنظيم الدولة في روسيا, وفصائل المعارضة السورية المسلحة, لكن  اسرائيل لديها مخاوف من ان تدعو روسيا حليفتها الايرانية بالتدخل في الشان السوري وبدعم الرئيس بشار الاسد مما قد يؤدي الى زيادة تجذرها في سوريا و في المنطقة ككل .

وشكر الرئي الاسرائيلي , الرئيس الروسي بوتين على امنياته و تهنئته لنتياهو بمناسبه عيد بوريم اليهودي, الذي بدا اول ايامه يوم السبت الماضي والذي يستمر لمدة اسبوع , وقال في احد اقواله ان اسرائيل تواجد تهديدات مباشرة من قبل إيران  حزب الله المدعوم من ايران مباشرة , تماماً مثل لتهديدات التي استقبلها اليهود قديماً من الفارسيين, ففي بلاد فارس قديماً حدثت مجموعة من المحاولات الفاشلة من أجل انهاء الدولة اليهودية لكنها جميعها بأت بالفشل , وبمناسبة هذه الذكرى يحتفل اليهود في كل عام لمدة اسبوع في ذكرى يوم البوريم.

وأكد الرئيس نتنياهو ان تهديدات ايان لاسرائيل تاتي مشموله للمنطقة كلها و تشكل تهديداً خطيرة على المناطق القريبة من اسرائيل ايضاً, واضاف ان أن ايران تحاول القضاء على لدولة اليهودية بصورة واضحة جداً . وقال في حديثه : ” ان اسرائيل اليوم هي ليست فقط مجمعات عشوائية للشعب اليهودي, بل هي دولة لديها جيش وقوة عسكرية نستع الدفاع عن انفسنا ولكن بكل صدق ان التهديدات التي توجه الينا هي تهدد السلم في منطقة الشرق الاوسط كالمه لا سيما التهديدات بقصف مراكزنا و مفاعلاتنا النووية وفي حال قامت ايران بتسديد اي ضربة الى مفعلاتنا او الى اي من الاهداف التي قامت بذكرها سابقاً فان المنطقة بأكلمها سوف تشهد أزمة كارثية.

ومن المتوقع أن يقوم الرئيس الاسرائيلي و بوتين مناقشة احتمال التنسيق العسكري بين الطرفين من أجل ضمان عدم حصول أي مواجهة بين افراد التنظيمات الارهابية في سوريا و التهديدات الموجهة الى اسرائيل , وهنالك اقول تفيد بان اسرائيل من خلال مسؤوليها  تقوم بالسماح ل الحرس الثوري في ايران ببناء جبهة قتالية ضد الجولان في سوريا مقها في اسرائيل بينما يأتي مصدر اخر ينفي هذا الحديث,ويسعى  الرئيس الاسرائيلي خلال هذه الزيارة الى روسيا بالحصول على المساعدة من اجل وقف محاولات ايران في استخدام الاراضي السورية من أجل مواجهة اسرائيل و توجيه الضربات اليها.