الولايات المتحدة الأمريكية , ترامب

إستثناء الإسرائيليين المولودين في دول القائمة من قرار حظر السفر للولايات المتحدة الأمريكية

نشرت السفارة الأمريكية فى تل أبيب بيانا أمس الثلاثاء  توضح فيه موقف الولايات المتحدة الأمريكية من الإسرائيليين الذين ولدوا في الدول الإسلامية التى أصدر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قرارا بمنعهم من السفر للولايات المتحدة الأمريكية .

واوضح البيان ان الولايات المتحدة الأمريكية تسمح بدخول الإسرائيليين لأراضيها وأنه لن يتأثر سفرهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية بهذا القرار حتى وإن ولدوا فى أى من الدول السبع المذكور أسمائهم فى قائمة المنع وهم العراق، إيران، ليبيا، الصومال، السودان، سوريا، أو اليمن .

ويحمل جواز السفر الإسرائيلي حوالي 140 مواطن قد ولدوا في البلدان العربية والإسلامية التى جاءت فى القائمه  منهم 53 ألف عراقى و45 ألف من إيران جميعهم كبار في العمر فوق ال 65 عاما .وأوضح البيان الصادر من السفارة أن هؤلاء جميعا مسموح لهم دخول الولايات المتحدة الأمريكية وأن جميع طلباتهم للحصول على تأشيرات دخول للولايات المتحدة الأمريكية سينظر بها طالما لا يحملون جوازات سفر سارية المفعول للبلدان التي ولدوا بها ولا يعلنون عن أنفسهم أنهم مواطنون من تلك البلاد وعلاقتهم بتلك الدول الآن هي مكان الولادة فقط .

وجاء بيان السفارة الأمريكية كرد وتطمين للإسرائيليين بعد إعراب الإسرائيليين وبالأخص اليهود الشرقيين عن مخاوفهم من هذا القرار وعلى رأسهم  وزارة الخارجية الإسرائيلية التي استفسرت على لسان عمانوئيل نحشون المتحدث باسم الوزارة حيث قال يوم الأحد الماضي أن السلطات الإسرائيلية تسعى لتوضيح من الولايات المتحدة الأمريكية عن وضع اليهود المولودين في دول القائمة المحظورة .ونصح العديد من المحللين والخبراء بشؤون الهجرة الإسرائيليين الشرقيين حتى ممن يحملون تأشيرة طالب او سائح من السفر للولايات المتحدة الأمريكية فى خلال فترة الحظر حتى لا يتعرضوا لحوادث المنع التى تعرض لها العرب والمسلمين الذين يحملون جوازات سفر بلدان القائمة .

وقد أصدر دونالد ترامب القرار يوم الجمعة الماضي بشكل مفاجئ مما أثار بلبلة كبيرة فى الولايات المتحده الامريكيه وفي المطارات تحديدا حيث تم منع المسافرين في الرحلات وقت صدور القرار من دخول الولايات المتحده الامريكيه وتم حظر تأشيراتهم وإعادتهم إلى بلدانهم , وفي المقابل نظم العديد من الأمريكيين المظاهرات و الوقفات المنددة بالقرار الجديد والذى يحمل طابعا عنصريا معاديا للمسلمين تحديدا وأنه لا يتناسب مع مبادئ الولايات المتحدة الأمريكية .بالإضافة إلى التنديد الدولي بهذا القرار من رؤساء دول كبرى مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وكندا وتركيا وإيران .