إضراب عام لعرب إسرائيل احتجاجًا على هدم المنازل

أعلن عرب إسرائيل اعتزامهم لبدء إضرابًا عامًا احتجاجًا على هدم المنازل بعد مقتل أحدهم الأربعاء الماضي …

بناء على رغبة لجنة المتابعة العربية العليا شرع عرب إسرائيل بالبدء في إضراب عام احتجاجًا منهم على سياسة هدم المنازل وقتل أحد البدو بعرب إسرائيل أثناء هدم إحدى قرى البدو التي لا تعترف إسرائيل بها يوم الأربعاء الماضي ، حيث دعت اللجنة إلى إضرابًا عامًا وإعلان الحداد لمدة ثلاثة أيام للاحتجاج على هدم القرية البدوية أم الحيران بالنقب في جنوب إسرائيل ، وإطلاق القوات الإسرائيلية الرصاص على يعقوب أبو القيعان أحد أهالي القرية .

على الجانب الآخر تم دهس أحد أفراد الشرطة الإسرائيلية بقرية أم الحيران في هجوم بسيارة أثناء الاحتجاج على هدم المنازل حيث زعمت الشرطة الإسرائيلية محاولة يعقوب أبو قيعان دهس مجموعة من الجنود الإسرائيليين وقتل منهم الشرطي إيريز ليفي ، في حين قال شهود عيان أن أبو قيعان تم إطلاق الرصاص عليه قبل فقده للسيطرة على سيارته .

وصرح اثنان من أعضاء الكنيست ممن يمثلون عرب إسرائيل بأنهم سيقدمون مقترحًا يشرع تجميد عمليات هدم المنازل بمناطق عرب إسرائيل .

وقال العضو بلجنة الحريات التابعة للجنة المتابعة العليا الممثلة لعرب إسرائيل فراس العمري أن الإضراب سيستمر يومًا واحدًا وسيعلن الحداد على مقتل أبو القيعان لمدة ثلاثة أيام ، كما سيتم الحشد لمظاهرة ببلدة وادي عارة للاعتراض على سياسة هدم المنازل وسيتم غلق المدارس في كل أنحاء النقب ، في حين ستركز المدارس بالمناطق الأخرى على حديث الطلبة عن تلك الاعتداءات الإسرائيلية .

وأغلقت بلدة قلنسوة بالكامل بحسب ما ذكرته تقارير صحفية ، وقالت وسائل إعلام عبرية أنه تم أيضًا غلق مدينة الناصرة أكبر مدن عرب إسرائيل ، وتعد تلك هي المرة الثانية التي تشاهد فيها البلدات العربية إضرابًا خلال هذا الشهر حيث قام عرب إسرائيل بإضراب إثر قيام القوات الإسرائيلية بهدم 11 بيتًا ببلدة قلنسوة .

وقال عضو الكنيست الممثل عن عرب إسرائيل أحمد الطيبي أن هذا الإضراب احتجاجًا على هدم المنازل ومقتل أحد البدو ، وسيليه العديد من الخطوات للرد على تلك الاعتداءات ، وقال أنه سيتقدم هو وبعض أعضاء الكنيست بمشروع قرار لتجميد عمليات هدم المنازل لمدة 10 سنوات .

وعن أسباب هدم منازل عرب إسرائيل  تقول الحكومة الإسرائيلية أن المنازل التي تم هدمها لا تمتلك التصاريح اللازمة لبنائها ، ويقول العرب أن عملية استخراج تلك التصاريح كانت مستحيلة وقت بنائها .