مركبة إسرائيلية , حركة حماس, قطاع غزة

قذائف إسرائيلية تُطيح ببرج فى قطاع غزة

إسرائيل أعلنت سياسة الرد عسكرياً على أى هجوم من قطاع غزة و أطلقت قذائفها على مواقع تابعة لحركة “حماس”

قصفت القوات الإسرائيلية موقعاً عسكرياً تابع لحركة “حماس” الإسلامية و تدمر ثلاث مواقع عسكرية ونقطة مراقبة تابعة ل”كتائب القسام” و ذلك كرداً على سقوط صاروخ على منطقة سيدروت دمر مركبة عسكرية تابعة للجيش الإسرائيلى كانت تعمل بالقرب من جنوب القطاع.

وصرح مصدر إسرائيلى أن” حماس “هى التى أطلقت النار على وحدة عسكرية إسرائيلية كانت تعمل بالقرب من جنوب قطاع غزة و لم تُسفر عنها أى إصابات فى الجنود الإسرائيلين بينما أسفرت عن خسائر مادية فى المركبة العسكرية الإسرائيلية مما دفع قوات الجيش الإسرائيلى إلى الرد عسكرياً على إطلاق النار وقصف مواقع عسكرية تابعة لحركة “حماس” فى قطاع غزة.

أطلقت المدفعية الإسرائيلية ثلاث قذائف إستهدفت ثلاث مواقع تدريبية  و نقطة “الرباط” العسكرية الواقعة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة ,و التى يوجد بها برج المراقبة العسكرية التابع لكتائب حركة “حماس” مما أسفر عن خسائر مادية فادحة بالبرج وذلك بعد أن أكدت الشرطة الإسرائيلية أنه تم قصف صاروخاً من قبل حركة “حماس” سقط على بلدة “سيدروت” (التى تبعد بعض الكيلومترات عن قطاع غزة) والتى كان بها مركبة إسرائيلية عسكرية وجنود إسرائيلين يعملون على تأمين الجدار الحدودى مما أدى إلى تدمير المركبة الإسرائيلية.

وصرحت جماعة “أحفاد الصحابة” فى بيان لها على مواقع التواصل الإجتماعى أنها نفذت الهجوم على بلدة سيدروت الحدودية ودمرت المركبة الإسرائيلية دفاعاً عن إخواننا وأخواتنا المستضعفين تحت سيطرة القوات الإسرائيلية.

وأصدر المتحدث بإسم حركة “حماس” بياناً “يحذر إسرائيل من مواصلة هذا العدوان قائلاً بأن حماس لن تقف مكتوفة الأيدى إذا استمر هذا العدوان على قطاع غزة”.