قصف مطار المزة ,مطار المزة,سوريا

إسرائيل تدعم المنظمات الإرهابية و تستهدف سوريا وتقصف مطار المزة

شنت القوات الجوية الإسرائيلية أمس الخميس هجمات جوية على منطقة مطار المزة بالقرب من دمشق وأطلقت عدة صواريخ أدت إلى نشوب حريق فى قاعدة المطار مما أدى إلى أضرار جسيمة.

فى سلسلة من الإعتداءات الإسرائيلية على الأراضى السورية وخاصة مطار المزة العسكرى الموجود بالعاصمة السورية دمشق شن الطيران الإسرائيلى فجر الجمعة هجمات جوية استهدفت المنطقه المحيطة بمطار المزة العسكرى والذى يبعد كيلومترات عن القصر الرئاسى السوري, وأطلق الطيران عدة صواريخ من شمال بحيرة طبريا (الجولان المحتل) سقطت فى المنطقة المحيطة بمطار المزة مما أدى إلى حدوث حريق كبيرعلت منه النيران فوق خزانات الوقود من داخل المطار وأدى إلى خسائر مادية فادحة.

بينت تلك الإنفجارات الناجمة عن سقوط صواريخ العدو الإسرائيلى أن الغارات الإسرائيلية كانت تستهدف مخازن الذخيرة والسلاح الموجودة داخل مطار المزة وأنها لم تكن المرة الأولى لقصف تلك القاعدة التى تحيط بالمطار فقد حدثت العديد من عمليات القصف الإسرائيلية على سوريا منذ بداية النزاع وعلى قاعدة مطار المزة خاصة.

محللون عسكريون أكدوا أن المخابرات الإسرائيلية تدعم المنظمات الإرهابية الموجودة فى سوريا وتمدهم بمعلومات عسكرية واستخباراتية عن المواقع التابعة للجيش السورى وكيفية التعامل معها كما تقدم لهم الخدمات الطبية والرعاية الصحية لكل عناصر التنظيم الإرهابى ناهيك عن قصف المواقع التى يصعب على الميليشيات المسلحة التابعة للإرهاب الوصول إليها وذلك من أجل إضعاف الجيش السورى.

صرح مصدر عسكرى سورى بأن مخازن الذخيرة الموجودة داخل مطار المزة اُستهدفت ب 8 صواريخ موجهة مما الحقت أضرار جسيمة بالمنطقة وأن طائرات العدو الإسرائيلى كانت تستخدم مقاتلات من طراز “إف 35” والتى تسلمتها مؤخراً من الولايات المتحدة الأمريكية تحمل كل طائرة أربعة صواريخ من خارج الحدود  كما أضاف المصدر العسكرى “بأن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر إسرائيل من تداعيات هذا الإعتداء السافر على أمن وإستقلال الأراضى السورية وتؤكد على استمرار حربها للقضاء على الإرهاب”

واعتبرت سوريا هذا الحدث هو دعماً من إسرائيل للمنظمات الإرهابية وإعتداء على حرمة الأراضى السورية وحذر جيش النظام السورى إسرائيل من تداعيات هذا الإعتداء الغادرعلى قاعدة مطار المزة العسكرى وأن مثل تلك الإعتداءات ما كانت لتحدث إلا بتدخل إسرائيل.