الأمم المتحدة,قائمة سوداء,الشركات الاسرائيلية

مخاوف إسرائيلية من وضع الأمم المتحدة قائمة سوداء لشركاتها

تثار لدى إسرائيل المخاوف من توجيه الأمم المتحدة ضربة جديدة لها بوضع قائمة سوداء بالشركات إسرائيلية للإقرار على مخالفتها القوانين الدولية …

بحسب ما ذكرته جريدة يسرائيل هيوم فإن إسرائيل تتخوف من توجيه الأمم المتحدة صفعة جديدة لها عن طريق نشر قائمة سوداء بها شركات إسرائيلية مقامة على الأراضي الفلسطينية ، وقال يائير ألتمان أحد كاتبي الجريدة أن مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة أعد قائمة سوداء بها شركات إسرائيلية لكي يمهد إقرارًا بمخالفة تلك الشركات للقوانين الدولية .

وذكر ألتمان أن تلك القائمة تم إعدادها من قبل ناشطين بحركة مقاطعة إسرائيل العالمية “”BDS وتهدف لإزالة أي مؤسسات لإسرائيل خارج الخط الأخضر ، ويتوقع أن تنشر الأمم المتحدة تلك القائمة في مارس المقبل ، وتشمل تلك القائمة الكثير من الشركات منها شركة الحماية الإسرائيلية المسؤولة عن توفير الأمن للإسرائيليين من أية هجمات فلسطينية .

وأوضحت جريدة إسرائيل اليوم أن مشروع إقرار تلك القائمة السوداء قد تقدم به الناشط الأمريكي بحركة المقاطعة ريتشارد فولك للأمم المتحدة وكان فولك قد تقدم بتلك القائمة قبل 6سنوات فور التحاقه بالعمل لدى الأمم المتحدة ، وأضافت الصحيفة أن هناك بعض الدول العربية تؤيد مشروع تلك القائمة وتعمل على إقراره .

وقال أريئيل بولشتاين كاتب آخر بالصحيفة أن الأمم المتحدة تكره إسرائيل إلى الحد الذي جعل أغلب الوكالات التي تتبع الأمم المتحدة تتبنى تلك الكراهية أيضًا ، وخاصة الوكالات الأربع التي تتلقى تمويلات هائلة للعمل على ترويج الأعمال التحريضية ضد إسرائيل ونشر الأخبار الكاذبة عنها .

وقال بولشتاين أنه يأمل في تولي دونالد ترامب لرئاسة أمريكا وتعيين أمينًا عامًا جديدًا للأمم المتحدة ويعتبر ذلك مناسبة جيدة لتصحيح العلاقات مع الأمم المتحدة ، حيث أن الكونجرس الأمريكي حينها سيتمكن من الضغط على الأمم المتحدة بوقف تمويلها أو باتخاذ إجراءات أخرى كتجميد أعمال ال”يونيفيل” قوات السلام الدولية ، مما سيجبر الأمم المتحدة على إجراء المصالحة مع الجانب الإسرائيلي والبعد عن اتخاذ مثل تلك القرارات .