تحقق الجهات المعنية الاسرائيلية منذ شهر مضى في قضية إدخال الهواتف المحمولة الى الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية , وقد اعلن ممثلين نيابيين في القضاء الاسرائيلي صباح يوم الجمعة, أن لائحة الاتهامات التي يواجهها أحد اعضاء الكينيست المدعى ” غطاس” قد أصبحت جاهزة تماماً,  وبشكل رئيسي فأن التهم الرئيسية التي يواجهها هي إدخال الهواتف الخلوية الى الاسرى الذين يطلق عليهم اسم ” الارهابيين” .

وقد اتفق اعضاء الكينيست الاخرين ان ” غطاس” بفعله هذا قد اخترق مجموعة من قوانين الحصانة الدبلوماسية التي قد حصل عليها , وتم رفض تمديد الاقامة الجبرية عليه , حيث كان مقيم في منزله ضمن اقامه جبرية مفروضة عليه الى حين الانتهاء من التحقيقات و صدور قرار المحكمة, الا ان المدعى العام أق صباح الجمعة الغاء الاقامة الجبرية على غطاس و الزام تسليمه للمراكز الامنية حتى يواجه الحبس الفعلي الى حين اصدار الحكم في القضية المتهم بها .

أما بلنسبة للحصانة البرلمانية و التي لا تشمل التهمة المنتسبه الى غطاس, فأن بموجبها يقوم المدعي العام في الحكومة الاسرائيلية, بإعطاء بعض الشخصيات ذات المراكز السياسية , الحق الكامل في الاطلاع على مجموعة التهب او لائحة الاتهامات و اعطائه مدة شهر كامل للنقد فيها , طعنها و الدفاع عن نفسه بالحق الا أن الغطاس غير مشمول في هذه الحصانة و تم التجاوز عن هذه الحالة وتم الامر بأعتقاله فوراً الى حين الانتهاء من التحقيقات و صدور الحكم الهائي ضده  وعلى الرغم من انه لم يرى لائحه الاتهامات بعد.