مشى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتني اهو على خطى سابقيه من المسئولين السابقين الإسرائيليين الذين ثبت عليهم الفساد و السرقة و التربح، حيث قامت الشرطة الإسرائيلية يوم الاثنين بالتوجه إلى منزل “نتني اهو” القائم في مدينة القدس من اجل التحقيق معه في تهمة تلقيه رشاوي و اموال بطرق غير مشروعه.

وقد ورد في الأخبار الإسرائيلية أنه كان من المقرر التحقيق معه الأربعاء القادم وبذلك كان متوقع وصول قوات الشرطة لمنزل نتينياهو اليوم أذا لم يحصل أي تطورات على القضية حتى اللحظة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “ديعوت أحرنوت” فإن التحقيق مع نتينايهو من المفترض حصوله خلال هذا الأسبوع اثر ورود الموافقة من ديوان نتينياهو بعد عدة محاولات فاشلة حاولت فيها الشرطة تحديد موعد مناسب لإتمام التحقيق في منزله.

وورد أيضا أن الشرطة تخطط لأجراء التحقيق مع نتنياهو لعدة ساعات في منزله الكائن في القدس و لكن قد يتم تغيير موقع اجراء التحقيق حفاظاً على السرية.

كما وتم تحضير بيان التحقيق مسبقاً في مكتب المستشار القانوني للحكومة، أفيحاى مندلبليت، و الذي يحتوي على توضيح كامل لجميع التهم الموجهة ل”نتنياهو” و أوراق الفحوصات التي لم  يتم التحقيق فيها بأمر من المستشار القانوني

أقر مصدر قانوني له علاقة بالقضية أن كل شيء قد أصبح جاهزاً وأن الطرفان مستعدان، ثم شبه الأمر بحرب الأدمغة

عملية التحقيق تستغرق 4 ساعات في منزل رئيس الوزراء

تستغرق عملية التحقيق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كما ورد في صحيفة “يديعوت أحرنوت”، في تهمة حصوله على رشاوى من رجال أعمال من مختلف الجنسيات حوالي 4 ساعات في منزله على الأقل، ومن الممكن أن تقوم الشرطة بتوجيه عدة أسئلة إلى ابنه يائير نتنياهو حول القضية نفسها.

وجاء في نظيرتها الإعلامية صحيفة “هارتس” أن القضايا الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هي اثنتان تسربت وقائع إحداها إلى الإعلام بينما تبقى الأخرى مبهمة و غير معلومة.