ما زالت القوات الاسرائيلية تحقق و تبحث في صدد العديد من القضايا الامنية التي اخترقت أمنها في الفترة الاخيرة, فمن احداث الحرائق , الى عمليات الطعن التي يقوم بها مجهولون الى إيجاد مصنع للاسلحة الاسبوع الماضي , فقد زادت القوات الاسرائيلية عمليات الاعتقالات و المباحثات ضد الشعب الفلسطيني مع تشديد الرقابة على عرب 48 بشكل خلص.

ووفق مصدر في الجهاز الاستخبارات الاسرائيلي فقد كشف صباح يوم الجمعة أن الاجهزة الاسرائيلية المختصة قد اعتقلت خمسة من المواطنين الفلسطينيين من عرب 48 , مشتبه أنهم اعضاء في خليه إرهابية كبيرة جداً, و أن هذه الخليه مسؤولة عن بعض عمليات الطعن التي حصلت إضافة الى مخططات الخليه لاجراء بعض الاعمال الارهابية ضد الاسرائيليين في المستوطنات , إنتقاماً من الفلسطينيين الذي يتم إخراجهم في الفترة الحالية من بيتوهم من أجل تنفيذ مشارع الاستيطان.

وبالفعل كشف الجهاز الاستخباراتي عن أعضاء الخلية التي تم توقيفهم ” بحسب قوله” و منهم محمد المصري الذي كان معتقلاً لمدة 15 عاماً في سجون الاحتلال مسبقاً و هو مقيم في منطقة “بئر السبع” و ذكر ايضاً
عبد الله عياش و هو مقيم في النقب, وبحسب قول المصدر و بعض التحقيق معهما قد تم الاعتراف بأن هنالك مخطط للقيام بعملية ارهابية كبير تستهدف الجيش الاسرائيلي , وبالتحديد هنالك أربعة مراكز عسكرية إسرائيلية تم التخطيط لها .

 وما زال الشخصان في المعتقلات الاسرائيلية , يخضعان للتحقيقات من أجل معرفة أصول الخليه وكيفية التوصل اليها و كشف أكبر قد ممكن من المعلومات حولها.