على ما يبدو أن العدالة السماوية بدأت تضع الحدود ضد الحكومة الاسرائيلية , وبدأت في الرئيس الاسرائيلي الحالي بنجامين نتنياهو, حيث يواجه تهمتين من العيار الثقيل موجه ضده  في قضيتين مازالت  التفاصيل مجهولة حولهما .

حيث أكدت مصادر اسرائيلية موثقه أن رئيس الحكومة الاسرائيلية وهو ايضاً احد الاعضاء في مجلس المستشاريين الاسرائيليين , أنه تم امس الاربعاء بفتح تحقيق ضده, و أنه سوف يواجه قضيتين من العيار الثقيل وفقما قال المصدر.

وسوف يواجه الرئيس الاسرائيلي التحقيق حول القضيتين, الى هذه اللحظة لا يوجد أية معلومات كافية حول نوع القضيتين او ما علاقه الرئيس الاسائيلي بهما , الا ان بعض المصادر الاسرائيلية قالت أن الموضوع متعلق بموضوع الغواصات الالمانية التي قامت الحكومة الاسرائيلية بشرائها الا ان المشروع تم الغاءه بسبب بعض المخالفات التي قام به الرئيس نتنياهو ,  ولم تتور أية معلومات كافية حول هذا الموضوع .

ومع ان متحدة وزارة العدل الاسرائيلية رفضت تماماً الافصاح عن أية معلومات حول القضايا الموجه ضده, الا ان الرئيس الاسرائيلي قد أصبح محط الانظار في الفترة الاخيرة , و يخضع للرقابة الشديدة من قبل مجلس الكينيست و اعضاء الدولة , حيث يشتبه بتورطه بالكثير من القضايا مثل الرشاوي و المخالفات الدولية غير التي يقوم بها ضد الشعب الفلسيطيني , بل هنالك الكثير من الامور التي تجري في الخفاء , و تورطه في تجاره الاسلحة و الغواصات المتطورة من تحت الاولة , كلها امور تضع حوله الكثير من التساؤلات, لا سيما أن احد القضايا التي سوف يواجهها هي جنائية .

سيتم تحديد مواعيد بداية التحقيق و الاستجواب , الاسبوع القادم مع بداية العام الجديد, و يبدو أن العام المقبل يحمل الكثير للرئيس الاسرائيلي.