الاستيطان الإسرائيلي , ليبرمان , مجلس الأمن

ليبرمان يدعو يهود فرنسا للهجرة لإسرائيل إعتراضا على مؤتمر السلام

دعا افيغدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلى مساء أمس الإثنين اليهود الذين يعيشون فى فرنسا إلى الهجرة لإسرائيل وذلك فى تسجيل بثه حزب ” إسرائيل بيتنا ” الذي يتزعمه ليبرمان وهو حزب يميني متطرف وجاء في التسجيل المنشور إعتراض ليبرمان على المؤتمر الدولى الذى ستعقده فرنسا فى منتصف شهر يناير المقبل عن السلام فى الشرق الاوسط وإطلاق المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية  حيث قال ان هذا المؤتمر “مؤتمر يهدف فقط إلى الإضرار بأمن إسرائيل وسمعتها الجيدة”

وجاء هذا المؤتمر كخطوة ثانية بعد التصويت الذي عقده مجلس الأمن الجمعة الماضية والذي وافق فيها جميع الأعضاء على تمرير قرار ادانة الاستيطان في أراضي الضفة والقدس الشرقية والذى مر نتيجة امتناع الولايات المتحدة عن التصويت ولهذا قال ليبرمان فى تسجيله أيضا ان هذا المؤتمر محاكمة لإسرائيل وليس مؤتمر سلام  كما استكمل حديثه قائلا “بحسب الذي سمعناه، انها ليست فقط محاكمة ضد إسرائيل. ما يحضرون لعقده الان في باريس في 15 كانون الثاني/يناير هو محاكمة دريفوس في نسختها الحديثة مع اختلاف واحد: بدلا من محاكمة يهودي واحد، فإن جميع اليهود ودولة إسرائيل” مشيرا إلى محاكمة الضابط الفرنسي اليهودي ألفريد دريفوس بتهمة الخيانة وثبت بعد ذلك براءته واتهمت فرنسا وقتها بمعاداتها للسامية كان ذلك  في العام 1894

ووجه ليبرمان حديثه ليهود فرنسا حينما قال لهم إن هذه الأرض ليست أرضكم والبلاد ليست بلادكم اذا اردتم ان تبقوا من اليهود وأبناؤكم  وأحفادهم من اليهود  فاتركوا فرنسا وتعالوا إلى إسرائيل معتبرا ان هذا هو الرد الوحيد المناسب لهذه المؤامرة على حد قوله .بحسب جريدة “يديعوت أحرونوت” العبرية

وتنوي فرنسا عقد مؤتمر السلام بحضور 70 دولة فى غياب إسرائيل التي رفضت المشاركة فيه  وفلسطين طرفي النزاع ويهدف إلى تحريك المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلى والفلسطينى وتوحيد القوى في سبيل إيجاد حل الدولتين  وتعترض إسرائيل على إقامة المؤتمر اذ ترى ان المناقشات في هذا الأمر أن تكون خاصه بعيده عن المؤتمرات .

وتشن إسرائيل حاليا حملة غاضبة على كل من ساهم فى خروج هذا القرار من مقاطعة الدول المصوتة إلى استدعاء السفير الأمريكى واخيرا دعوات ليبرمان بهجرة يهود فرنسا  بالإضافة إلى شن حملة في الداخل من المتطرفين اليهود لزيادة المشاريع الاستيطانية في تحدى سافر لقرار مجلس الأمن