الولايات المتحده الامريكيه,نتنياهو,مجلس الأمن

بينيامين نتنياهو يستدعى سفير الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية قرار مجلس الأمن

استدعى رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أمس الأحد سفير الولايات المتحدة الأمريكية دان شابيرو , حيث جاء فى بيان نشرته الخارجية الأمريكية  ” يمكننا التأكيد أن السفير دان شابيرو سيلتقي رئيس الوزراء نتنياهو هذا المساء ( الأحد)” ولم يذكر مزيد من التفاصيل حول هذا اللقاء , ويأتي هذا اللقاء على خلفية موقف الولايات المتحدة من تصويت مجلس الأمن على القرار الذي يدين مشروع الاستيطان في فلسطين المحتلة والقدس الشرقية حيث وافق 14 عضوا على القرار وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت ولم تستخدم حق الفيتو فى ايقاف تمرير هذا القرار وهو الموقف الاول من نوعه على الولايات المتحدة الأمريكية من العام 1979 التي كانت دائما توقف قرارات مجلس الأمن لصالح إسرائيل , وقد أثار ذلك رئيس وزراء إسرائيل ووصف هذا الموقف ب” المخزي “

ويأتي استدعاء سفير الولايات المتحدة الأمريكية استكمالا لسلسلة الإستدعاءات لسفراء عشر دول من أصل 14 دولة وافقوا على قرار مجلس الأمن وهم بريطانيا والصين وروسيا وإسبانيا وفرنسا ونيوزيلندا ومصر وأوروغواي وأوكرانيا واليابان أمس الأحد بالرغم من إجازة أعياد الميلاد وهو أمر غير اعتيادي , كذلك أمر نتنياهو ووزراءه بالامتناع عن السفر لتلك الدول فى الثلاث اسابيع القادمة لحين تولى الرئيس المنتخب دونالد ترامب منصبه فى الولايات المتحدة الأمريكية .

وصرح نتنياهو فى اجتماعه أمس مع وزراء حكومته انه اجرى اتصالا هاتفيا مع وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية جون كيري أقر فيه بنجاحه مع دونالد ترامب الرئيس القادم فى الضغط على مصر لسحب مشروع القرار وأن هناك اتفاقا بين الولايات المتحدة وإسرائيل بالرغم من اختلاف وجهات النظر حول موضوع إنشاء المستوطنات وان الأصدقاء لا يأخذون بعضهم لمجلس الأمن بحسب تعبيره  .كذلك صرح بأنه لديه معلومات أن الرئيس الولايات المتحدة الأمريكية الحالي باراك  أوباما كان مشاركا فى صياغة القرار ويهدف إلى إقراره .

وتخشى إسرائيل من تبعات هذا القرار حيث تخشى ان يفرض عليها عقوبات من المحكمه الجنائيه الدوليه او تفرض عقوبات على منتجات المستوطنات المشمولة بالقرارويعول الإسرائيليون على الأسابيع القليلة المقبلة التى ستشهد تولي دونالد ترامب لمنصبه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية والذى قد وعد بنيامين نتنياهو أن الأمور ستكون مختلفة .