باسل غطاس

اعتقال باسل غطاس أحد أعضاء الكنيست الإسرائيلي

بعد تنازله عن الحصانة قامت قوات الشرطة الإسرائيلية باعتقال النائب باسل غطاس العضو بالكنيست الإسرائيلي …

قامت قوات الاحتلالباعتقال النائب باسل غطاس القيادي في حزب التجمع الوطني الديموقراطي مساء يوم الخميس بعد سحب لجنة الكنيست الحصانة منه في سابقة تعد الأولى من نوعها للاشتباه به في نقل هواتف محمولة لبعض الأسرى ، جاء هذا بعد عرض الكنيست اقتراحًا على الأعضاء برفع الحصانة عن باسل غطاسوتأييد جميع أعضاء اللجنة له بينما قطعته القائمة المشتركة التي تمثل الكتلة العربية داخل إسرائيل والتي أدانت هذا القرار ووصفته بأنه إجراء تعسفي غير مسبوق حيث لم يسبق أن قام المستشار القضائي للحكومة بطلب اعتقال أحد أعضاء الكنيست خلال التحقيق ، كما أنه لم يتخذ مثل هذا الإجراء ضد أي عضو أو شخصية سياسية يهودية ، وقالت القائمة المشتركة أن قضية النائب غطاس تأتي في الحملة التي تُشن للتحريض على المواطنين العرب ، وسيتم استغلالها لمنع أعضاء الكنيست من زيارة أسرى الحرية حيث يسعى وزير الأمن الداخلي إردان لتحقيق هذا الأمر منذ فترة .

وقامت شعبة مكافحة الفساد والجريمة المنظمة لاهاف 443باستجواب باسل غطاس والتحقيق معه قبل إصدار أمر باعتقاله انتظارًا لعرضه على محكمة الصلح الإسرائيليةالتي ستنظر في طلب الشرطة لتمديد فترة الاعتقال ستة أيام أخرى ، وأتي أمر الاعتقال على خلفية اتهامه بإدخال رسائل وهواتف إلى أسرى فلسطينيين داخل سجن “أنصار” بالنقب ، أثناء زيارته التي أجراها مؤخرًا للأسيرين وليد دقة وباسل بزرة .

وكان باسل غطاس قد نشر الخميس مقطع فيديو يتنازل فيه عن الحصانة مستبقًا أمر رفعها عنه من الكنيست قائلًا “هذه حصانتكم ردت إليكم” ، دون أن ينف أو يؤكد تلك التهم التي وجهت له مكتفيًا بقوله أن زياراته للأسرى هي إنسانية في المقام الأول وأنه لم يفعل شيئًا يخالف قوانين الأمن ، في حين نقلت مواقع إسرائيلية عن الشرطة أن باسل غطاس اعترف خلال التحقيق بالتهم التي نسبت إليه ، حيث كانت عليه مراقبة أمنية أثناء زيارته دون عمله بذلك .