لقد بدأت الحكومة الاسرائيلية عمليات الهدم التي استهدفت منازل فلسطينيين وخاصة من عرب 48,  ليتم اخلاء تلك المناطق و اجلائهم الى اراضي اخرى , ويتم التحضير و البدء بمشاريع التوسع في بناء المستوطنات اليهودية .

كذلك الامر فقد وجهت الحكومة الاسرائيلية طلباً بمغادة المستطونات لعدة اسرائيليين مقيمين بها , و الطلب منهم بمغادرها و التوجه الى اراضي خاصة لفلسطينيين تم تهجيرهم من فترة طويلة الى الخارج و لن يتم السماح لهم بالعودة , الا ان المستوطنين رفضا هذا الأمر, و شهد الاسبوع الماضي بعض المظاهرات  أعمال الشغب في المستطونات المستهدفة حيث يرفض سكانها التخلي عنها و الانتقال الى مكان اخر .

لذلك لجأت الكومة الاسرائيلية الى تقديم المال اليهم من أجل المغادرة وخاصة في مستوطنات عمونة , وبلغت قيمة المبالغ المقدمة اليهم ما يقارب الخمسة و الثلاثين مليوناً,  تم تزويعها على اربعين عائلة اسرائيليه مقابل ان يتم الموافقة من قبلهم على ترك اماكنهم في المستطونات الحالية و الانتقال الى اراض اخرى .

نذكر أن مستوطنات عمونة هي من بين المستوطنات الأقدم في فلسطين و تقع في منطقة رام الله , منذ عام 1990 وقد قامت الحكومة الاسرائيلية بتوجيع عدة تحذيرات الى العائلات المقيمة فيها من اجل مغادرة المستوطنات و اخلائها لانها مقامة على اراضي فلسطينيين تعود الى ملكية خاصة الا ان اصحابها يرفضون الامر منذ سنوات , الا ان تقديم الحكومة المال لهم , كان السبب الرئيسي لمغادرة المستوطنات من دون اية رفض .