حماس

حماس تراقب إسرائيل بأساليب غير تقليدية

نشرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية على لسان خبيرها العسكرى (يوآف زيتون فى ) أن حركة  المقاومة الإسلامية حماس بدأت في الأشهر الأخيرة إستخدام وسائل غير مسبوقة لجمع المعلومات عن مواقع الجيش الإسرائيلي والمستوطنات الإسرائيلية على الحدود مع قطاع غزة وهي عباره عن طائره ورقيه وصفت بـ الخفيفه تركب عليها كاميرا للتصوير تطلقها كتائب عز الدين القسام وقد أطلق عليها القناصة النار عدة مرات وذكر زيتونفى أن الجهد الأمني المكثف الذي تقوم به حماس قد أثار انتباه فرقة غزة التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية الإسرائيلية مما جعلها ترسل طائرات تقوم بالتحليق على مدار الساعة فى سماء قطاع غزة

وكذلك تم استدعاء قوات الأمن على طول الحدود مع القطاع مشيرا إلى أن هذا العمل الذي يحصل من خلف الحدود ينفذ غالبا فى وضح النهار .

وبحسب الصحيفة فإن حركة حماس توظف كل طاقاتها في جمع معلومات إسرائيلية ويتوقع الخبير العسكرى أنها تخطط لمباغتة إسرائيل بها فى المستقبل حيث تستعد حماس لحرب قادمة مع إسرائيل التي يتوقع أن تندلع بضربة استباقية من قطاع غزة  حيث تسعى حماس لالتقاط صورة الانتصار على إسرائيل قبل أن تقوم القوات الإسرائيلية بتعزيز جنودها من جيش الإحتياط وقبل أن يعلن عن وضع أمني يعزز فيه الجيش قواته فى مواقع على محيط قطاع غزة

ويتزامن تطوير حماس أسلحتها الجوية بالإضافة لكاميرات ونجحت فى تهريب طائرات  هليكوبتر حديثة وسهلة التشغيل هذا بالإضافة إلى تدريبات مكثفة تقوم بها وحدة (الضفادع البشرية ) التابعة لحماس في البحر المتوسط وكذلك جددت حماس حفر الأنفاق الهجومية نحو إسرائيل وحسنت دقة الصواريخ من خلال تجارب إطلاقها باتجاه البحر .

ويتوقع الخبير العسكري قوله ان (هذه الضربه تتجلى بتسلل مشترك لعناصر قوات النخبة المسلحين والخبيرين بالمنطقه الإسرائيلية بشكل متزامن وفي عدة أماكن عبر الأنفاق ومن البحر وفق السيناريو الذي تدربت عليه قوات فرقة غزة فى الجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي ) وذكر أيضا أن التشكيل المختص بجمع المعلومات لدى حركة حماس قد تعزز أيضا من البر على طول عشرات الكيلومترات من حدود القطاع ومن الساحل في الشمال حتى معبر كرم شالوم في الجنوب وتواصل حماس إقامة مواقع أمنية بالقرب من طريق السياج الفاصل على قطاع غزة )

يذكر أن نفس الصحيفة  قد ذكرت فى مقال سابق أن إسرائيل أيضا تملك وحدة مراقبة عسكرية مكونة من مجندات تطلق طائرات بدون طيار تجاه قطاع غزة والتحكم بها عبر شاشات صغيرة بهدف مراقبة تحركات حركة حماس بالإضافة إلى عملاء إسرائيل على الأرض التابعين للمخابرات