لقد طالبت الحكومة الاسرائيلية من سكان المستوطنات في الضفة الغربية منذ بداية الاسبوع الجاري مغادرة المستوطنات التي يقيمون فيها طواعية استعداداَ لاخلائها , ال ان سكانها قد رفضوا الامر و اصروا على رفضهم للمغادرة .

وقد جاء هذا بقرار من المحكمة الاسرائيلية بعد أن شعدت رفضاً عالمياً و دولياً بخصوص ان هذه المستوطنات و التي اقيمت سابقاً تم إنشائها على أراضي ذات ملكية خاصة لافراد فلسطيتنيين و يجب أن يتم إعادتها الى اصحابها و بالفعل اصدر قرار من المحكمة العليا في اسرائيل تأمر سكان المستوطنات بمغادرة و اجلاء أماكن سكنهم من أجل ان يتم هدمها و إعاد الاراضي الى اصحابها , و على الرغم من أن هذا لقرار كان يجب أن ينفذ في شهر سبتمر الا أن تنفيذه على ارض الواقع قد تأخر .

وسكان هذه المستوطنة يبلغون قرابة 300 فرداً , و نذكر أن هذه المستوطنات اقيمة بطريقة غير قانوية و غير مشروعه و من دون موافقة رسمية , وهي تخالف القانون الاسرائيلي و الدولي, إلا ان سكانها يرفضون مغادرة منازلهم في المستوطنات و هذا يعطي للقرات الاسرائيلية الحق في الدخول و جبارهم على مغادرتها بالقوة كما حدث سابقاً في عام 2006.

تشهد المنطقة التي تقع فيها المسطونات الغير قانونية و التي من المفترض اخلائها , من أعمال شغب  من قبل ساكنيها , فقد تجمعوا فيها أمس و قاموا برمي الحجارة و المسامير على الطرق التي تؤدي اليها , خاصة بعد ان تم ابلاغهم بتأكيد ضرورة الاخلاء في اسرع وقت ممكن تجنباً لان يتم اجبارهم على الامر.