يسرائيل كاتس ، الجولان

دعوة يسرائيل كاتس لضم الجولان والحكم الذاتي للفلسطينيين

يسرائيل كاتس هو وزير النقل ووزير الإستخبارات والطاقة الذرية في إسرائيل ،وعلاوة على ذلك فهو عضو في البرلمان الإسرائيلي وممثلاً لحزب الليكود؛حزب يميني وسطي للطيف السياسي الإسرائيلي، ويذكر أن حزب الليكود من أشد المؤيدين لإقامة المستوطنات فى فلسطين ،وبالتالي فى اى بلد تتبع إسرائيل من وجهه نظرهم مثل جولان

يسرائيل كاتس يدعو الامم المتحدة للإعتراف بحق اليهود فى الجولان والحكم الذاتى للفلسطينيين:

دعي وزير النقل “يسرائيل كاتس” للضغط على الغدارة الامريكية ،وذلك حتى تحصل إسرئيل على الإعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان ومن ناحية أخري الحصول على الحكم الذاتى للفلسطينيين،ويذكر ان يسرائيل كاتس وزير المواصلات أشار بذلك خلال المؤتمر الذي عقد في مركز ميراث مناحيم بيغن،وقد عقد ذلك المؤتمر إحتفالاً بمرور 35 عاماً على ضم الجولان لإسرائيل،وقد قال يسرائيل كايتس في هذ المؤتمر”حان الوقت كي تعترف الولايات المتحدة بأن بيغن كان محقا وهم اخطأوا حتى في معارضتهم لهذا القرار، كما اعترفوا لاحقا بصحة قراره بشأن تدمير المفاعل النووي العراقي”،وكان يسرائيل كاتس واضحاً خلال تلك المقولة حيث أشار إلى مناحيم بيغن ،والذي لعب دوراً خطير في تاريخ الامة العربية فهو من المؤسسين لدولة إسرائيل وليس ذلك فقط ،بل هو من وقع على معاهدة السلام مع مصر‘ والجدير بالإشارة هو أنه من دعي لضرب المفاعل النووي فى العراق وهو أيضاً من دعي لإحتلال جنوب لبنان.

وعلاوة على ذلك أعلن يسرائيل كاتس أن ضم الجولان والحكم الذاتي لفلسطين هي خطوة أمنية مطلوبة جداً لتأمين إسرائيل قائلاً “ان هذه هي الخطوة الاخلاقية والامنية المطلوبة امام التطورات في سوريا والمنطقة”.

تأكيدا لتلك المقولة أعلن يسرائيل كاتس أنه يطالب حكومة إسرائيل بزيادة أعداد الإسرائيلين المقيمين بهضبة الجولان وذلك خلال السنوات المقبلة ،وأكد أن لتحقيق تلك الزيادة لابد أن تقوم الحكومة الإسرائيلية بتوفير السبل المتاحة لذلك وتسيير كل الوسائل.

ومن جانب أخر طالب يسرائيل كاتس الحكومة الإسرائيلية بالتوسع في القدس والعمل على فرض السيادة الإسرائيلية قائلاً

“على إسرائيل توسيع حدود القدس وفرض السيادة الاسرائيلية على بلدات القدس الموسعة: معالية ادوميم، مستوطنات غوش عتصيون، جبعات زئيف وبيتار عيليت”،وأكد على ضرورة منح الفلسطينيين السبل للحكم الذاتى وذلك بالتنسيق مع الدول العربية المجاورة مشيراً الي مصر والأردن .