خامنئى

خامنئي يتوقع زوال إسرائيل بعد 25 عاما ونتنياهو يرد

صرح المرشد الإيراني الأعلى آية علي خامنئي خلال استقباله لرمضان عبدالله شلح أمين عام حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين  أن إسرائيل لن يكون لها وجود في غضون الـ 25 عاما القادمة، شريطة “الكفاح الشامل والموحد” ضدها وقد صل إيران الأحد الماضى رمضان عبدالله شلح فى زيارة تستغرق عدة أيام أكد فيها على دعم إيران لفصائل المقاومة الفلسطينية ووفقا لبيان لمجلس الأمن القومي الإيراني فقد أشاد شلح بـ “دعم إيران للمقاومة الفلسطينية” مضيفاً أن إيران هي “الدولة الوحيدة في العالم التي تدعم تطلعات الشعب الفلسطيني بشكل حقيقي، ولا تعترف بالكيان الصهيوني” وصف شلح إيران بأنها “عامل الاستقرار والأمن في المنطقة”، وقال: “بعض الدول العربية ومن خلال سعيها لمواجهة الجمهورية الإسلامية الإيرانية بزعامة خامنئى ، تعمل على إضعاف جبهة المقاومة والعمل مع أعداء الأمة الإسلامية”.

كذلك أكد خامنئي خلال تصريحاته تلك أنه رغم الأزمات المستمرة التي يختلقها “حماة” إسرائيل بهدف نسيان قضية فلسطين، فإن هذه الأرض ستتحرر وأن السبب الرئيسي للمشاكل العديدة في المنطقة يعود إلى “المستكبر الأعظم والشيطان الأكبر” في إشارة الولايات المتحدة، متحدثا عن تدخل “صغار الشياطين” في المنطقة في اصطناع الأزمات الموجودة .

كذلك أثنى خامنئى على مبادرة النقاط العشرة التي قدمتها “حركة الجهاد الإسلامي” وطرحها الأمين العام للجهاد الإسلامي رمضان شلح، وذلك خلال ندوة عقدت في مدينة رام الله نوفمبر الماضي وتهدف تلك المبادرة من خلال بنودها إلى إعادة القضية الفلسطينية إلى مسارها الصحيح فى ظل تراجع دعم الدول العربية للقضية الفلسطينية وإعادة توحيد الفصائل الفلسطينية لمقاومة العدو بعد أن لعبت السياسة لعبتها فى الانقسام الفلسطينى الداخلى

وأثارت تصريحات خامنئي غضب نتنياهو الذي يزور كازاخستان حاليا حيث صرح كما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية  خلال اجتماع له مع نور سلطان نزار باييف، أمس الأربعاء في العاصمة “أستانا” أنه يتعين على إيران التوقف عن التهديد بإبادة إسرائيل حيث ان هذا التهديد سيعرض إيران لخطر كبير مشيرا إلى أن “إسرائيل ليست دولة صغيرة وعاجزة أو أرنبا وإنما هي نمر”،على حد تعبيره كذلك طلب نتنياهو من رئيس كازاخستان نقل رسالة إلى طهران وخامنئى  مفادها أنه في حال لم تغير إيران من أسلوبها مع إسرائيل، فإن المعاملة ستكون بالمثل.