في لقاء صحفي , قال الرئيس الاسرائيلي أن هنالك بعض المدارس التي يتم اقامتها في اراضي غزة  والتي تقوم الامم المتحدة بدعمها و تمويلها , و هي على حد قوله ووصفه “مدراس ارهابية” .

ومن جانبه قام ممثل الرئيس الاسرائلي بنشر عدة صور و تغريدات على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي تشير الى فكرة هذه المدارس , فعلى سبيل المثال قام بنشر صوراً لاطفال يحملون بعض الاسلحة  الغير حقيقية , وصوراً اخرى على شكل رسوم كاريكاتير يوضح مدرسه كتب عليها ” الارهاب ” و يتم وضع حجر الاساس لها من قبل الامم المتحدة .

وكتب باللغه العربية بعض المنشورات و التي تفيد بأن الامم المتحدة هي التي تمول و تدعم المدارس الارهابية الجديدة في غزة, و هم يعلمون الاطفال كيفية كره اسرائيل و اتخاذها عدو لهم منذ الصغر , بل و ادعى  ان هذه المدارس التي يتم انشائها في قطاع غزة تحتمي في فكرة التعليم للجميع بينما في داخلها تطوي على افكا و اهداف في غاية الخطورة , ووصل به الامر ان يخاطب جمعيات حقوق الطفل لكي ينقذوا الاطفال قبل ان يتم غسل ادمغتهم بأفكار ارهابية متطرفة ضد اسرائيل و الصهيونية .

ورداً على مزاعم رئيس الوزراء الاسرائيلي و ممثله , قام ممثل الامم المتحدة بالرد  عليها قائلا ان جميع الصور التي تم نشرها هي إما ان تكون غير حقيقية أو انها التقطت في مناطق اخرى و ليس في المدارس التي تدعمها لأمم المتحدة و اليونيسيف مشيراً ان مشاريع بناء المدارس في قطاع غزة قد بدأ منذ فترة قصيرة و لم تستقبل أية من المدارس الطلاب حتى الان و أن اللام الذي يقال لا اساس له من الصحة.