حزب لله

شد أجزاء: السلطات الاسرائيلية تمنع حزب الله من السلاح الكيماوي

يحدد الجيش الإسرائيلي منذ عدة سنوات، خطوط حمراء تتعلق بشحنات السلاح الإيرانى والتى تنتقل إلى حزب الله فى لبنان، وتعمل السلطات الإسرائيلية من أن لاخر إلى إستهداف تلك الشحنات لمنع وصولها لحزب الله دون أن يعلن مسؤوليته في غالبية الأحيان

حزب الله ممنوع من الحصول على السلاح الكيماوي

تعمل السلطات الاسرائيلية على منع حزب الله من الحصول على أسلحة كيماوية ،وقد أعلنت السلطات الإسرائيلية ذلك في عدة ملاحظات صرح وزير الدفاع افيغادور ليبرمان أن حزب الله بصدد الحصول على أسلحة كيماوية وإسرائيل تحول دون ذلك، وقد صرح وزير الدفاع افيغادور وذلك خلال محادثة مع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست، مؤكداً أن القوات الإسرائيلية هي المسؤولة عن غارتين التى وقعت مؤخراً داخل سوريا،والجدير بالذكر أنه اكد ان اسرائيل لا تنوي التدخل في الحرب الاهلية السورية وكن ما تفعله ما هو الا من أجل الدفاع عن كيان اسرائيل ومواطنيها ، أن ووضح ليبرمان أن هناك ثلاث خطوط حمراء لدي إسرائيل وهم ” لن نسمح بأي أذى لمواطني دولة اسرائيل” و ” لن نسمح بأي أذى لسيادة دولة اسرائيل”و”ولن نسمح بتهريب الأسلحة المتطورة والأسلحة الكيماوية من سوريا الى لبنان من أجل حزب الله

وقد عبر ليبرمان عن تلك الخطوط الحمراء قائلاً”نحن نعمل أولا على حماية مواطنينا وحماية سيادتنا، ونحاول منع تهريب الأسلحة المتطورة، المعدات العسكرية، وأسلحة الدمار الشامل من سوريا إلى حزب الله

ويبدو أن رد ليبرمان ما هو الا توضيح لبعض الاشاعات حول ان روسيا تمنع اسرائيل من التدخل فى الشؤن السورية ،فقد أكد أن لاسرائيل حرية التصرف فيما يتعلق بأراضيها ومواطنيها وحمايتهم

 

حزب الله يحصل على أسلحة مباشرة من روسيا

وعلى صعيد اخر أشارت التقارير الإعلامية متحدثة عن مصدر آخر مباشر لأسلحة متطورة يحصل عليها حزب الله، وعلى رأسها روسيا، حيث أكد ذلك قادة من حزب الله مشيرين انهم بالفعل يحصلون على أسلحة ثقيلة من روسيا مباشرة بدون وسيط من دون أى شروط

 

ووسط تكهنات هنا وهناك من جانب السلطات الإسرائيلية وحزب الله والمتابعين …..نجد أن هناك تحدي واضح بين روسيا وحزب الله واسرائيل ما بين شد وجذب ولكن من المتضرر سوي الشعب السورى وغيره من المواطنين الكادحين ؟!فالموتوالفقر في الحروب لا يعرفه سوي المواطن