في لقاء صحفي , قال وزير الدفاع الاسرائيلي, أن هنالك ثلاثة مشكلات رئيسية تعاني منها منطقة الشرق الاوسط حالياً, وأن اهم حل يجب القيام به لحلها هو تقسيم سوريا , و لاحقاً تقسيم العراق ايضاً.

وقال ان الامر جلي وواضح للحكومة الاسرائيلية ولاي ناقد ومحلل سياسي , وقال أن الحروب التي تعاني منها سوريا , العراق و اليمن حالياً هو زلزال أمني سيكون له تأثيره على المماطق المجاورة ولن يبقى محدوداً في تلك الدول , بل هي مسألة وقت لا غير , و ستعاني جميع المناطق المجاوره من أثر ما يحدث في تلك الدول, و أشار ان بلاده لن تنتظر لحين انتقال الازمة اليها , بل لا بد من القيام بخطوة حاسمة الآن قبل فوات الآوان.

وقال ان الحل لما تعانيه المنطقة هو بإعادة تقسيم الحدود , ووضع حدود فاصلة ما بين الطوائف المقاتله فعلى سبيل المثال اقترح وضع حدود فعليه بين المناطق التي يسكنها الشيعة و بين التي يسكنها السنة في العراق , وجعل لكل منطقة حدودية سلطة تشريعية و نظام حاكم منفصل , أي تشكيل دولتين من دولة واحدة , و أضاف ان تقسيم الطن العربي الى دوله الحدودية أتى بقرار السايكس بيكو , و لم يتم نتيجة دراسات أو تحليل للطوائف و الشعوب, إلا ان الوضع مختلف حالياً و لا بد من إعادة تقسييم الدول العربية الا ان الثلاثة المذكورة تأتي في الاولوية .

وقال في النهاية ان الامر مشابه في سوريا , حيث تعاني المناطق الجنوبية في سوريا من المعارضة , و انتشار التنظيم الارهابي داعش , اما الجزء الشمالي فهو مؤيد للحكم و يعيش بسلام مكملاً حياته , فلما لا يتم تقسيمها الى حدود جغرافية فعليه , يبقى الحكم في المناطق الشمالية كما هو الآن , و تقوم المناطق الجنوبية بلحصول على شرعية منفردة.

 وانهى حديثه ان الامر نفسه يجب ان يحدث بين السلطة الفلسطينية و الاسرائيلية و ان يتم تقسيم فلسطين الى قسمين بينهما فواصل وحدود جغرافية فعلية .