وزير الخارجية الامريكي يتهم الرئيس الاسرائيلي بإخلال جميع معاهدات السلام الفلسطينية

قال وزير الخارجية الامريكي السابق في آخر لقاء صحفي له أمس الاثنين , أن الرئيس الاسرائيلي هو السبب الرئيسي في الوضع الحالي الذي تعشيه فلسطين و الشعب الفلسيني,  حيث أنه معروف بتطرفه للشعب الاسرائيلي و عداوته للفلسطينيين , إضافة الى انه يعطي حكومته الصلاحيات الكاملة من أجل زيادة النشاط الاستيطاني في اسرائيل , و تأييدهم للعمليات التي تعرقل سير خطة السلام.

وقام كيري بتحذير إسرائيل انه في حال تابعت اسرائيل واصرت على قرار بناء المستوطنات فوق اراضي فلسطينية خاصه , فأنا ستواجه عقوبات و محاكم دولية , و نصح الحكومة الاسرائيلية بتحسين علاقاتها مع حكومة فلسطين من أجل التعايش جنباً الى جنب كدولتين منفصليتين بدلاً من زيادة حدة العداوة وتوتر العلقات بينهما.

وصرح كلير أن أكثر من نصف الحكومة الاسرائيلية يعارضون الدولة الفلسطينيية وقيامها وقالوا بشكل صريح و مباشر أنهم سيعملون بكل جهدهم من أجل عدم قيام دولة فلسطين .

كما قال كلير أن فكرة توقيع الدول العربية الاخرى إتفاقيات سلام مع إسرائيل ليست سيئة لكنها لن تساعد في حل الازمة الفلسطينيية والاسرائييلية , إذ لابد من تحرك فلسطيني وطني من أجل حل الخلاف مع اسرائيل حيث أنه لن يكون هنالك سلام عربي مع اسرائيل الا في حال تمت العملية السلمية مع الفلسطيينين و الاسرائيليين , مؤكداً انه امراً صعب الا انه لا مفر منه.

وقال في نهاية حديثه , ان الوضع الاسرائيلي و علاقته مع الحكومة الفلسطينية هو ليس جامداً بل يسير من سيء الى اسواء يوماً بعد يوم .