غواصات , إيران ,تايسنكروب

جدل فى إسرائيل بسبب شراء غواصات من شركة تساهم بها إيران

توسع الجدل المثار حول صفقة الغواصات التي اشترتها إسرائيل مؤخرا من شركة ألمانية تدعى (تايسنكروب ) حيث ذكر الخبير العسكرى (يوشى يهوشاع )  أن لشركه إيرانية حصة بشركة تايسنكروب الألمانية العاملة فى مجال صناعة الغواصات البحرية مما يجعلها تحصل على جزء من أرباح صفقة الغواصات الذى يقدر بالملايين من الشيكلات (العملة الإسرائيلية ) , الأمر الذي يلقى معارضة كبيرة داخل إسرائيل حيث تعتبر إيران عدوا رئيسيا فى المنطقة .كما يأتى ذلك بالتناقض مع الجهود الكبيرة التي تبذلها إسرائيل لمنع الشركات العالمية من إبرام صفقات تجارية مع إيران

وجاء فى صحيفة يديعوت أحرونوت عنوان رئيسى( أموال إسرائيلية، أرباح إيرانية) ,كما ورد فى صحيفة هآرتس الإسرائيلية تصريحات سابقة لرئيس الشركة الإيرانية المساهمه (فرهاد زارغارى )اكد فيها ان الشركة مسؤولة عن استثمارات إيران الخارجية وتقوية العلاقات الاقتصادية حول العالم ولديها فروع فى 5 قارات وهي شريكة فى شركات عالمية كبرى مثل بريتيش بتروليم

كما صرحت الشركة الألمانية صاحبة صفقة الغواصات تايسنكروب لوكالة فرانس برس ان الشركة الايرانية كانت تمتلك نحو 7% من الشركة الالمانية حتى مايو 2003، الا ان تلك النسبة انخفضت إلى خمسة بالمئة و لكنها لم تكشف عن حجم الحصة الحالية للشركة الايرانية إن كان لها حصة بالفعل

كما ذكرت بعض التقارير أن الولايات المتحدة الامريكية ضغطت على الشركة الألمانية لتخفيض الحصة الإيرانية إلى أقل من 5%. وتم إخراج ممثل الحكومة الإيرانية من مجلس الإشراف على الشركة

وقد ذكرت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية إن شركة “أي أف إي سي” الإيرانية القابضة لا تزال تمتلك 4.5% من أسهم الشركة الألمانية

وتعتزم اسرائيل  شراء ثلاث غواصات بسعر إجمالي 1.2 مليار يورو (1.3 مليار دولار)لاستبدال أقدم سفن في أسطولها الحالي “دولفين” الذي بدأ الخدمة عام 1999. تمتلك إسرائيل خمسة غواصات الآن وستستلم الغواصة السادسة فى العام 2017

ولا تعتبر حصة ايران هى المشكله الوحيده فى صفقة الغواصات , فقد أمر النائب العام الإسرائيلى افيشاي ماندلبلت الشرطة بالتحقيق فى ادعاءات بسلوك غير شرعى لأحد المقربين من رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى هذه الصفقة , كذلك تحدثت وسائل الإعلام حول الدور الذي لعبه محامي عائلة نتنياهو ديفيد شيمرون الذي كانت ادعاءاته تؤكد أنه يعمل وكيلا لشركة الغواصات تايسنكروب