قامت القوات الاسرايلية مسبقاً في هذا الاسبوع بقتل مجموعة من الاعضاء التابعيين لتنظيم الدولة داعش, بعد ان حصلت بين الطرفيين اشتباكات مباشرة على الحدود السورية الشمالية, وصرح وزير الدفاع الاسرائيلي أن القزات الاسرائيلية لن تتهوان و لن تنتظر أية اعمال  تنفذ من قبل اعضاء تنظيم الدولة بل أن لقوات الاسرائيلية لديها كامل الصلاحيات بإطلاق النار مباشرة على أي عضو من أعضاء التنظيم في حال تم رؤيتهم على مققربة من الحدود الاسرائيلية .

وتم الاتفاق حول هذا الموضوع في أحد اجتماعات الكينيست , الذي تم الاتفاق عليه أن القوات الاسرائيلية سوف فتقوم بلهجوم و الرد المباشر, هذا بلتنسيق مع دول اخرى تقاتل في سوريا حالياً.

واضاف أحد ممثلي القوات الاسرائيلية أن القوات قد ردت على هجوم سابق قامت به قوات تنظيم الدولة وسترد على اية هجومات مستقبلية , واكد ان اسرائيل لا تبحث عن الخلافات الدولية, ولكن في حال كان هنالك أية اعمال ضد القوات الاسرائيلية في منطقة غزة او على حدود سوريا او الحدود اللبنانية فأن اسرائيل سترد بقوة على ذلك .

وشهد يوم الاحد الماضي أول هجوم قامت به قوات التنظيم ضد الجيش الاسرائيلي بشكل مباشر و متعمد,  على الرغم من أنه كانت هنالك بعض القذائف التي سقطت الى داخل حدود الاراضي المحتلة الا انها لم تكن موجه بشكل مباشر الى الجيش الاسرائيلي و لم تؤدي الى ايه اصابات.

حيث انه في يوم الاحد الماضي قامت مجموعات إستطلاعية بلدخول الى داخل الاراضي الاسرائيلية من سوريا بهدف وضع الكمائن لافراد الجيش الاسرائيلي, واجهت القوات الاسرائيلية المجموعة بإطلاق العيارات النارية الا ان المجموعات ردت باطلاق النار على القوات الاسرائيلية بل و تابعها اطلاق القذائف من داخل الاراضي السورية ,  وتم الاعلان فيما بعد عن ان المجموعة التي تبنت العملية هي من تنظيم داعش في سوريا.