حريق إسرائيل: تجاهل شكر فلسطين هل هو تغافل ام تعمد؟

حريق إسرائيل،؛ذلك الحدث الذي هز ارجاء اسرائيل ككل حيث استمر حريق إسرائيل فيما يقرب من أربعة أيام. وقد طلبت اسرائيل من مجموعة دول مساعدته للسيطرة علي الحرائق وقد لبت معظم الدول هذه الدعوه ومن بينها دولة فلسطين ومصر وتركيا

تجاهل شكر فلسطين في المساعدة في إطفاء حريق إسرائيل

من الجدير بالذكر ان فلسطين من أوائل الدول التي أعلنت أنها تستعد بكامل قواتها للمساعدة في اخماد حريق اسرائيل  لما تملكه من قوات مؤهلة للقيام بمثل تلك المهام ومدربه علي اعلي مستوي،وقد أرسلت السلطة الفلسطينية ثمانية طواقم اطفاء  للمساعده في اطفاء حريق اسرائيل

وعلى الرغم من ذلك فإن اسم فلسطين في اسفل قائمة بيان اسرائيل للشكر ودون ارفاق علم فلسطين،وهذا ما أثار غضب السلطة الفلسطينية  من ذلك الموقف الغير مبرر

ومن جانبها أكدت صحيفة معاريف الإسرائيلية ان السلطة الفلسطينية قد استاءت واحتجت على ذلك الموقف باعتباره موقف مهين من قبل إسرائيل، حيث ان اسرائيل  لم توجه لها شكرا أسوة بالدول التي ساعدتها في إطفاء الحرائق  التي اجتاحت المدن الإسرائيلية
الجدير بالذكر ان وزارة الخارجية الإسرائيلية قد أصدرت بيانا رسميا تشكر فيه الدول الصديقة التي قدمت وسائل إطفاء لها،مع وع علم كل دوله بجوار اسمها، في حين جعلت الوزارة اسم السلطة في أسفل القائمة ودون إرفاق علم فلسطين

وهذا ما احتجت عليه السلطات الفلسطينية فليس من الجدير بدوله كفلسطين ان يتم شكرها بمجرد اتصال تليفوني؛حيث يذكر ان الرئيس الاسرائيلي قد اتصل بنظيره الفلسطيني لشكره علي مساعدته لاسرائيل فيما يعرف بحريق اسرائيل

واصدرت الخارجية الفلسطينية بيان للرد علي تلك الاهانة حيث اوضحت ان تصرف السلطة الفلسطينية تجاه حريق اسرائيل ما هو الا من وجهه نظر انسانية بحته وليس غرضه انتظار شكر من احد ولكن الشكر هو اقل تقدير لذلك

والجدير بالذكر أن إسرائيل لم تكتفي فقط بعدم شكر فلسطين بل إنها اتهمت الفلسطينيون بحريق إسرائيل وهو ما زاد الأمر تعقيدا

فهل تعتقد إسرائيل ان شكر فلسطين سيشكل خطر عليها؟ ام يعتبر ذكر فلسطين في بيان الشكر للمساعدة في اطفاء حريق اسرائيل  هو اعتراف واضح بحق دولة فلسطين؟وهل ما تفعله إسرائيل تجاه فلسطين هو تعمد ام تغافل لدور فلسطين؟و هل ستظل الأمور شد وجذب هكذا بين فلسطين واسرائيل؟