كل ما يحدث حولنا يشير إلى أن الأزمة الفلسطينية الاسرائيلية ستبقى مستمرة كثيراً وأكثر مما يتخيل أحد؛ حيث لا يتوقف الجانب الاسرائيلي اليميني عن التطرف واستفزاز الجانب الفلسطيني. ومن هذه المواقف القانونان الذان اقترحهم الجانب الاسرائيلي مؤخراً، وكان من المقرر التصويت عليهم في البرلمان الاسرائيلي بالأمس، ولكن تم تأجيل التصويت بدون ابداء السبب، وذلك –بحسب ما أوردته وسائل اعلام الاحتلال الاسرائيلي- راجع إلى البلبلة الشديدة التي أحدثها هذان القانون في أراء قيادات الاحتلال.

ينص القانون الأول على منع رفع الأذان في دور العبادة من خلال المكبرات  في الفترة من الساعة الحادية عشر مساءاً وحتى السابعة صباحاً، وبالطبع مثل هذا القانون يثير في نفوس المسلمين الكثير من الغضب والتوتر والقلق، خاصة مع صعود الرئيس ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وهو المعروف عنه اتجاهاته الغير حيادية إزاء الفلسطينيين. أما القانون الثاني المقترح فهو تشريع إقامة مستوطنات على الأراضي فلسطينية، بما في ذلك تلك التي تمت إقامتها بالفعل على أراضٍ مملوكة لفلسطينيين.

أما من ناحية البرلمان الاسرائيلي، لم يتم تقديم سبب واضح لتأجيل التصويت، فقد صرح المتحدث الرسمي  أنه “تم ابلاغ الكنيست بأن الحكومة الاسرائيلية  قررت صباح الاربعاء تأجيل التصويت حتى يوم الاثنين”، غير أن وسائل الاعلام الاسرائيلية أوردت أن رئيس الوزراء الاسرائيلي قال أن القانونين المقترحين قد فشلا في أن يحصلا  على النسبة المطلوبة من التأييد في البرلمان.