مراهق,مخدرات

مراهق عمره 16 عاماً يتعاطى المخدرات متهم بقتل ولد آخر بعتلة

مراهق يبلغ من العمر 16 عاماً مشتبه به فى قتل مراهق آخر من نفس العمر، بعد مشادة بينهم قام على إثرها المشتبه به بضرب الضحية بعتلة ” قطعة حديدية حادة”، أدت إلى موته

في مساء يوم الأربعاء الماضى الموافق 23 نوفمبر تلقت الشرطة الإسرائيلية بلاغاً من خدمات الطوارئ نجمة داوود الحمراء ” اسم خدمة الطوارئ المحلية الإسرائيلية” ، يفيد بوقوع حادث فى منطقة جنوب القدس، و هو عبارة عن مراهق يبلغ من العمر 16 عاماً مصاب فى رأسه فى حادث سير، و قد نقلت الإسعاف المراهق إلى مركز طبى بعين كارم فى القدس، حيث تدهورت حالته الصحية هناك ، حتى وافته المنية مساء يوم الجمعة، أى بعد يومين تقريباً من محاولات فاشلة لإنقاذه

هذا ما رجحته أو توقعته الإسعاف فى البداية أنه مجرد حادث سير ، فالمراهق كان يستقل دراجته البخارية الصغيرة ” سكوتر” ، ثم انزلق من عليها نتيجة تعاطيه المخدرات

وصل ضباط الشرطة لمكان الحادث ، حيث ألقوا القبض على إثنين من المراهقين أصدقاء الضحية لإستجوابهم ، و أثناء التحقيق قدم كل منهم أجوبة مختلفة عن الآخر، محاولة منهم للتستر على المراهق مرتكب الجريمة، كما قامت الشرطة بتفتيش منازلهم و عثرت على مخدرات

بعد فحص الدراجة البخارية التى كانت مع المراهق يوم الحادث، و بعد تجميع الأدلة من مكان الحادث، استُبعد احتمال انزلاق الضحية من على دراجته، و بدأ الشك يتمحور حول عملية قتل متعمدة

بعد مرور فترة زمنية قصيرة جداً حوالى ساعة من الحادث ، تم القبض على مراهق آخر يبلغ 16 عاماً ، و أُلقى القبض أيضاً على والده

أجرت الشرطة تحقيقات كثيرة ،كشفت من خلالها أن المراهقين كانوا مجتمعين فى حى من أحياء منطقة جنوب القدس ، لتعاطى المخدرات ، حيث نشب صراع بين الضحية و المشتبه به ، دفعته إلى أخد عتلة “آلة حادة ” وجدها داخل عربة كانت موجودة بالقرب منه، و انهال بالضرب على رأس الضحية، فتركه فى حالة خطيرة جداً حتى وصلت الإسعاف و نقلته للمركز الطبى إلى أن وافته المنية هناك

هرب المراهق مسرعاً لمنزله ، و قال لوالده كل ما حدث ، و لم يستطع الأب فعل أى شئ إلا محاولة إخفاء العربة و العتلة ، و لكنها كانت محاولات فاشلة

حاول المراهق القاتل و أبوه تضليل العدالة و التلاعب فى الأدلة ، و قررت الشرطة مد الحبس للمشتبه به حتى يوم الثلاثاء الموافق 29 نوفمبر، و مد حبس الأب ليوم الأحد

أيضاً حاول المراهقين الإثنين عرقلة سير العدالة و التلاعب بالأدلة، و تم تمديد الحبس الإحتياطى لهم ليوم الإثنين