اعلنت الحكومة السودانية صباح يوم الأحد انها وافقت على نشر المزيد من القوات الدولية على اراضيها تحت إدارة وتنسيق الأمم المتحدة .

واعلنت الحكومة السودانية عبر وسائل الاعلام الرسمية, انها وافقت على نشر القوات الدولية في الاحياء و المدن السودانية لتوفير الحماية و السيطرة الاقليمية , ومن دون ذكر أية تفاصيل اخرى .

ونذكر أن السودان قد وقع في العديد من الحروب الدولية منذ خمسة سنوات مضت , مسببة بذلك الآف القتلى و أكثر من 3 ملايين نازح منها الى الدول الاخرى .

واتخدت حكومة السودان هذا القرار بعد أيام طويلة من النقاشات و الدراسات الدولية مع مجموعة من الدول الاخرى , وتمت الموافقة الاخيرة على هذا القرار من قبل سيلفا كير, ومن ثم اعلن الى الشعب عبر وسائل الاعلام.

بعد أعمال العنف التي حصلت في السودان منذ مطلع العام الجاري بين المتطرفيين والقوات المنشرة في السودان و خاصة في جوبا , تم الاقرار على ارسال قراب الخمس الأف جندي الى العاصمة السودانية للسيطرة على الاوضاع الامنية بها.

وبحسب ما تشير اليه التقارير فأن هنالك أكثر من 20 ألف جندياً من القوات الامريكية منتشرين في السودان الآن , نشير الى ان الحكومة السودانية قد طالبت مسبقاً في هذا العام لتعزيز القوات في اراضيها الا انه رفض من قبل كير, لان الأمم لمتحدة ارادت في البداية بوضع بعض الشروط و القيود للحكومة السودانية قبل المواقفة على ارسال المزيد من القوات , و بعدما تمت الموافقة على جميع شروط الامم المتحدة وافق كلير على ارسال المزيد من القوات الى الاراضي السودانية .