حريق اسرائيل , حرائق إسرائيل

لليوم الخامس على التوالى تستمر حرائق إسرائيل التى تسببت فى إنتقال العديد من منازلهم ،و حرق عشرات المنازل و أيضاً إخلاء سجنين بالإضافة الى العديد من الإصابات بالإختناق، و يستمر توجيه الإتهامات للفلسطنيين، و أيضاً ما زالت المساعدات الدولية تتدفق للمناطق المتضررة من أجل مساعدة القوات الإسرائيلية فى إخماد الحرائق

وصف رئيس الوزراء “بنيامين نتنياهو” يوم الجمعة فى تصريح له ،أن نصف هذه الحرائق إرهابية ، و هو المصطلح الذى يقال عادة عن هجمات الفلسطنيين المسلحة على إسرائيل بينما قال وزير الأمن العام الإسرائيلى أن هناك إجماع  أن حرائق إسرائيل تمت بالعمد

تم القبض على 22 شخص يوم الجمعة للإشتباه بهم، منهم فلسطينى تم القبض عليه للإشتباه بإشعاله للحريق فى الغابات حول الجالية اليهودية الصغيرة بمنطقة بيت مئير ، و التى تقع بالقرب من القدس، و القبض على رجل آخرمن القدس لحمله مواد تشعل النيران، بينما عثرت القوات الإسرائيلية على أدلة تفيد بأن البنزين كان يستخدم لبدء إشعال الحريق فى بلدة شمال إسرائيل تسمى ” زخرون يعقوب”

أما الجمعة مساءً ، تم كشف حريقتين على الحدود اللبنانية ، و قيل أنها أُشعلت على أمل أن تحملها الرياح الى داخل إسرائيل ، لإشعال الحرائق أكثر فى إسرائيل

على النحو الأخر تم الإفراج عن ثمانية أشخاص كانوا متهمين بإشعال الحرائق بإسرائيل، و قد تم مد الحبس الإحتياطى لأربعة عشر شخص، و حتى الآن لم نصل لأى معلومات عن الأشخاص الذين يجرى استجوابهم

عشرات من حرائق إسرائيل تم إخمادها و السيطرة عليها يوم الجمعة ، مما أتاح للآلاف من الأشخاص الذين اضطروا سابقاً لإخلاء منازلهم فى مدينة حيفا ، بالعودة مرة أخرى هناك ، بالرغم من ذلك اندلعت حرائق جديدة بالقرب من القدس والجليل في شمال اسرائيل. وتم اجلاء مئات السكان من ناتاف، جالية يهودية صغيرة قرب القدس

رد القادة العرب على اتهامات المسؤلين الإسرائيليين بأن الفلسطنيين هم المتسببين فى اشعال حرائق إسرائيل، و قالوا لا يجب توجيه أى اتهامات دون أدلة و تحقيقات بوليسية رسمية ، و أنه لا يجب تعزيز الإنقسامات بين إسرائيل و فلسطين، و أضاف بعض المحللين أن هذه الحرائق عادية و لا يجب المبالغة الى هذا الحد

كما أظهر بعض الفلسطنيين و العرب فرحهم بالحرائق فى إسرائيل ، لكن رجال الدين و بعض المسؤلين الفلسطنيين قاموا بتوبيخهم لإحتفالهم و سعادتهم بمصائب الآخرين

هبطت الجمعة مساءً طائرات مساعدة أمريكية منأكبر و أحدث الطائرات، من طراز بوينج 400-747 و هى الأكثر تقدماً فى العالم، تستطيع حمل ما يصل الى 19.600 جالون من المياه

الطائرات من هذا الطراز هى التى حلت محل الطراز 100-747 ، و التى استخدمت فى إطفاء حرائق إسرائيل عام 2010

وقد أرسلت روسيا، قبرص، اليونان، تركيا، وإيطاليا بالفعل طائرات مكافحة حرائق إسرائيل،كما استنجدت إسرائيل أيضا بفرنسا والبرتغال للمساعدة فى إنهاء حرائق إسرائيل صباح يوم الجمعة