المنتجات الإسرائيلية

فى قرار غريب من نوعه وأثار العديد من التساؤلات وخصوصاً إسرائيل حيث قامت فرنسا بإصدار إخطار رسمي بخصوص المنتجات الإسرائيلية أشارت فيه إلي ضرورة تحديد هوية السلع المنتجة في إسرائيل  فى إشارة لتلك السلع المنتجة فى المستوطنات الإسرائيلية

المنتجات الإسرائيلية بين الزام أو توصية

والجدير بالذكر ان السلطات الإسرائيلية لم  تتعامل مع القرار علي  إنه  مجرد قرار روتيني فقط، ولكن تعاملت معه علي نطاق أوسع.حيث اعتبرت اسرائيل ان ذلك القرار بمثابة مساعدة للدعوات المستمرة لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية

وذلك علي الرغم من تأكيد الإتحاد الأوروبي ان هدف هذه المبادئ التوجيهية ما هو الا توجيهات تقنية لاصول المنتجات وليس بمثابة اي دعوة للمقاطعة

و معني ذلك القرار أن  عبارة صنع في هضبة الجولان مثلا اوصنع في الضفة الغربية غير كافية لتحديد هوية المنتجات حيث أنها تعمل عل تضليل المستهلكين عن أصل ومصدر تلك المنتجات

وبالرغم من اصدار الاعلان في الجريده الرسمية الفرنسية إلا أنه حتي الان غير معروف هل هو إلزاميا أو مجرد توصية فقط

و قال المتحدث بإسم الخارجية الإسرائيلية عمانويل نحشون: “من المؤسف أن فرنسا، التي لديها قانون ضد المقاطعة، تعمل على الدفع بخطوات كهذه يمكن تفسيرها على أنها تعطي ريحا خلفية للجهات المتطرفة وحركة المقاطعة ضد إسرائيل

وأضاف البيان الإسرائيلي: “علاوة على ذلك، فمن المدهش وحتى من المثير للقلق أن فرنسا إختارت تطبيق سياسة الكيل بمعيارين [من خلال إتخاذ مثل هذا القانون] حصرا على إسرائيل، وتجاهلها لأكثر من 200 نزاع إقليمي جار حاليا في العالم، بما في ذلك تلك التي تجري على عتبتها

وبين  القرار  بشأن أصل وتبعية المنتجات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة  و تنفيذه هناك الكثير من التساؤلات…   هل هذا القرار هو بمثابه صحوه تجاه تعديلات قانون للعلامات التجارية في العالم ؟ هل سيتم تنفيذ وتطبيق ذلك القانون علي المنتجات الإسرائيلية بالفعل أم سيكون مجرد قرار وحسب كجميع القرارات بشأن الكيان الصهيوني