حرائق اسرائيل

حرائق إسرائيل تتسبب فى مقتل طفل فلسطينى و اعتقال 14 فلسطينياً

تتابع الشرطة الإسرائيلية جهودها حتى اليوم لمعرفة سبب حرائق اسرائيل التى أدت الى العديد من الخسائر،و بمساعدات من روسيا وتركيا واليونان وإيطاليا وقبرص وكرواتيا لإخماد الحرائق، بالإضافة الى اعلان مدير عام الدفاع المدنى الفلسطينى اللواء يوسف نصار أن فلسطين ستساعد فى إخماد حرائق اسرائيل

حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قائلاً: أي حريق اشتعل نتيجة إضرام النيران أو تحريض على إضرام النيران هو عمل ارهابى و سنتعامل معه وفقاً لذلك

كما صدر أمر من وزير الأمن الداخلى جلعاد إردان بالبحث عن كل من يحاول التحريض على اشعال الحرائق فى اسرائيل ، أو من يعبر عن سروره بنشوب هذه الحرائق. وعقب حرائق اسرائيل أعلن مفتش الشرطة العام بإعتقال بعض الأشخاص ، لإحتمال قيامهم بإشعال حرائق اسرائيل بسبب بعض الخلافات القومية

تنفيذاً لذلك اعتقلت الحكومة الاسرائيلية اليوم الجمعة 25 نوفمبر 14 فلسطينياً بتهمة إشعال حرائق اسرائيل ، ثلاثة منهم عمال كانوا متواجدين بشكل غير قانونى فى اسرائيل ، و لا يحملون أى تصاريح بالتواجد ، و اعتقلتهم اسرائيل أثناء تواجدهم فى منطقة حيفا، بينما تم اعتقال 11 آخرين فى مناطق مختلفة داخل اسرائيل ، من بينهم القدس التى تضررت جداً من الحرائق

تابعت الشرطة الاسرائيلية مواقع التواصل الإجتماعى ، للإمساك بأى شخص يحرض على اشعال حرائق اسرائيل ، و بالفعل قامت الشرطة بإعتقال شاباً فلسطينياً يبلغ من العمر 24 عام ،بتهمة التحريض على إشعال الحرائق فى اسرائيل من خلال صفحته الخاصة على الفيسبوك،كما أن والده أحد قادة الحركة الإسلامية

أدت شدة الرياح الى انتشار الحرائق فى وسط اسرائيل و شمالها، مما اضطر السلطات الاسرائيلية لإجلاء حوالى 60 ألف شخص من حيفا بعد إختناق العشرات منهم بسبب دخان حرائق اسرائيل ، و انتقال حوالى 37 اسرائيلى للمستشفى بسبب الدخان

توفى طفل فلسطينى اليوم 25 نوفمبر يبلغ من العمر عامان فقط ، بعد أن طالت حرائق اسرائيل  منزله

بالطبع وجه العديد من الناشطين الاسرائليين إتهامات للفلسطينيين بمسؤليتهم عن إشعال حرائق اسرائيل ، ما أدى الى غضب حركة التحرير الوطنى الفلسطينى ” فتح” ، و حذرت اسرائيل اليوم الجمعة 25 نوفمبر فى بيان لها ، بعدم استغلال حرائق اسرائيل لمصلحتها و إتهام الفلسطنيين بقيامهم بحرائق اسرائيل ، مؤكدين أن الحكومة الاسرائيلية لا يجب أن تغفل انتماء الفلسطنيين لأرضهم، فمن المستحيل قيامهم بهذه الأعمال التخريبية و إهانة قدسية أرضهم

و مازالت التحقيقات عن سبب حرائق اسرائيل جارية حتى الآن