مع اقتراب موعد وصول وزير الخارجية الامريكي جون كيري الي العاصمة العمانية (عُمان) لمناقشة خطة سلام أممية ، تتصاعد وتيرة المواجهات على جميع جبهات المواجهة في اليمن وقتل العشراء نتيجة لذلك .

وبالقرب من الحدود السعودية وفي مديريتي ( حرض وميدي ) تشهد مواجهات دامية سقط فيها العشرات مابين قتلى وجرحى من جماعة أنصار الله الحوثي والقوات المناصرة للرئيس السابق لليمن على عبد الله صالح على أيدي القوات اليمنية الموالية للحكومة اليمنية .

وحسب تصريحات المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة التابعة للحكومة اليمنية بأنه قواته قامت وبمشاركة من قوات مدفعية التحالف بقصف كل من مواقع عناصر الرئيس السابق وعناصر الحوثيين في في المديريتين المذكورات انفا والتابعة لمحافظة حجة الحدودية ، قصف التحالف أصاب تعزيزات عسكرية ضخمة للحوثيين مما ادى الي ايقاع خسائر جسيمة سواء مادية أو بشرية .

من ناحية اخرى أكدت العناصر الحوثية على أنهم قصفوا بالمدفعية مواقع عسكرية في محافظة مأرب تابعة للقوات الموالية للحكومة ، كما شمل ايضا القصف لمواقع اخرى في محافظة تعز اليمنية ، كما شن الطيران الحربي للتحالف مناطق مختلفة مثل منطقة الصافية بمديرة الظاهرومديرية كتاف ، في حين قامت المدفعية السعودية بضرب مجموعة مزارع في منطقة النعاشوة بمديرية حيدان بمحافظة صعدة  في اليمن .
كما وجه احد قيادي حزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح تهاماته للحوثيين باعتقال مئتين من انصار الحزب ، كما يتم التخطيط لاقتلاع الحزب .

كما ارسل المسؤول الدولي دعوته الي المجتمع الدولي الي محاولة تأهيل المرافق الحيوية لاقتصاد البلاد ، وخاصة ميناء اليمن والذي كان بمثابة الطريق لدخول أكثر من 80% من السلع الضرورية لليمن وذلك قبل نشوب القتال .

وضمن التحركات الاممية زار وفد من الامم المتحدة مديرية بيت الفقيه ـ واطلع على الاوضاع المزرية للسكان اليمنيين في تلك المنطقة وقام بالتوجه للمستشفي المحلي والاطلاع على وضعه ومعرفة الاوضاع الصحية والتي وجد تفشي لحالات سوء التغذية رغم
دعم من منظمات الأمم المتحدة الإنسانية المختلفة و في هذه المحافظة على وجه التحديد تشهد المحافظة أولى مؤشرات بداية  المجاعة في البلاد منذ بداية هذه المعارك الدائرة .