طالبت الحكومة في سوريا عناصر المعارضة المسحلة للخروج من الاحياء الشرقية لمدينة حلب ،

في هذه الاوقات الهدوء والحذر الشديد سيد الموقف على أغلب جبهات المعارك في مدينة حلب الا بعض الاشتباكات المتفرقة على بعض أطراف التقاطعات في حي المنصورة وضاحية الراشدين ، الا انه القصف بين هذه العناصر والقوات الحكومية في بعض المحاور متبادل كما هو في ريف ادلب وحماة ودرعا .
في حين صرحت مصادر اعلامية أن عناصر المسلحين في مدينة حلب استقبلوا رسائل نصية تنذرهم وتطلب منهم الخروج من المدينة قبل بداية هجوم مخطط له بأسلحة نوعية وعالية الدقة .

هذا التهديد يأتي بعد مجموعة من التحركات والاختراقات حققه الجيش السوري على عدة محاور قتالية غرب مدينة حلب استطاع فيها احكام السيطرة على ضاحي ضاحية الأسد وبلدة منيان ومشروع 1070 شقة ، اضافة الي احكام السيطرة على غرب وجنوب غرب مدينة حلب والتي بها مجموعة تلال واقصاء العناصر المسلحة التي استولت على هذه المناطق قبل حوالي شهر في العملية التي بدأت بها الفصائل المعارضة واطلقت عليها ” ملحمة حلب الكبرى “.

في حماة التي لا تزال تتعرض بعض احياءها للقصف بالصواريخ ، ذكر مصدر مطلع من الشرطة في المدينة أن حوالي 25 صاروخ تم القاءه على الاحياء الغربية لمدينة حماة صباح يوم الاحد ، مما سبب في وقوع دمار وخراب كبير في منازل وممتلكات المواطنين الي جانب بعض المرافق العامة ، في بلدة القاهرة بالريق الشمالي الغربي صرح مصدر عسكري سوري أن عناصره واجهت مجموعة مسلحة تتبع لما يسمى ( جيش الفتح ) بالقرب من النقاط التابعة لها بالمدينة وقامت بقتل تسعة من هذه العناصر المعادية .