قالت رافينا شمداساني المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الجمعة إن مقاتلي تنظيم داعش أعدموا عشرات آخرين في مناطق محيطة بالموصل هذا الأسبوع وأشارت إلى تقارير عن قيام التنظيم بتخزين كميات من المواد الكيماوية الخطرة في مناطق مدنية.

وأضافت شمداساني استنادا لمعلومات مصادر على الأرض أن مقبرة جماعية تحوي أكثر من 100 جثة في بلدة حمام العليل ما هي إلا واحدة من عدة ساحات نفذ فيها التنظيم عمليات قتل. ومن بين المصادر رجل نجا من عملية إعدام جماعي لنحو 50 جنديا سابقا بالقوات العراقية بعد أن تظاهر بأنه ميت.

وقالت للصحفيين “من الواضح أن هناك ساحات قتل كثيرة أخرى. لدينا أيضا تقارير عن مقابر جماعية أخرى لم نتمكن حتى الآن من التحقق منها” مشيرة إلى مواقع في مطار الموصل وقرية تل الذهب.

وأشارت شمداساني إلى أن الجنود العراقيين عثروا على كميات كبيرة مخزنة من الكبريت كما وردت تقارير ذات مصداقية عن استخدام تنظيم داعش “مقذوفات فوسفور” فوق القيارة بالقرب من الموصل.

وذكرت المسؤولة الدولية أن التنظيم أعلن في السادس من نوفمبر تشرين الثاني أنه قطع رأس سبعة من مقاتليه لهروبهم من أرض المعركة في كوكجالي.

كما تأكدت الأمم المتحدة من صحة تسجيل دعائي مصور يقوم فيه أربعة أطفال بينهم روسي وأوزبكي بإعدام أربعة بتهمة التجسس.

وقالت شمداساني إن معلومات وردت للأمم المتحدة بأن التنظيم اختطف نساء بينهن يزيديات وقام “بتوزيعهن” على مقاتليه أو أبلغهن بأنهن سيرافقن قوافله