انتشرت المخدرات بشكل كبير فى العالم فى العقود الاخير واصبحت من اكبر المبيعات التى تحقق ربحا فى العالم حيث فى العام الماضى بلغت مبيعات المخدرات بشكل عام الى حوالى واحد مليار سنويا وهذا الرقم فى زيادة كل سنة ورغم مجهودتا الحكومات المتعددة على صعيد كل الدول ولكنها لا تستطيع ايقاف زراعة المخدرات او صناعتها وبيعها وتداولها فى الدول واصبحت المخدرات الان العنصر الاساسى فى حياة بعض الاشخاص واصبحوا بفعلها مدمنين غبر ان المخدرات تؤدى الى الادمان فأنها تؤثر على حياة الانسان بشكل عام تضر بالجهاز التنفسى وتؤدى الى تليف الكبد والازمات القلبية والجرعات الزائدة تؤدى الى الموت المباشر رغم كل حملات التوعية التى تقوم بها مظمات الحماية من الادمان الى ان المدنين لا يجدوا غير المخدرات ملازا للخروج الى عام اخر لا يوجد به مشاكل او حروب او نزاعات فقط هو وحده ولا شئ يشغله وانتشرت المخدرات فى كل مكان حيث ان شرائها اصبح امر سهل للغاية وليس كما سبق ففى الماضى كانت المخدرات صعبة التدوال لكن الان من السهل جدا شراء مخدرات من اى مكان وفى دولة ويحاول تجار المخدرات زيادة مبيعاتهم عن طريق اختراع انواع جديدة من المخدرات تساعد على وصول الفرد الى السعادة المطلقة ولاتى لا يسطيع احد ان يخرجه منها ولكن تؤثر على صحته فى المقابل

الأفيون الأفغاني:

ففى افغانستان ارتفعت معدلات زراعة الافيون لتصل الى 90% هذا العام وتشتهر افغانستان بزراعة الافيون وتصنيعه وبيعه فى الاسواق العالمية وقد انتجت افغانستان هذه السنة حوالى 8 الاف طن من الافيون مقارنه بانتاج العام الماضى والذى قد كان 5 الاف طن وهذه الزيادة ترجع الى التوسع الضى قام به تجار الافيون فى افغانستان وقد زكرت الحكومة الافغانية ان هنام زيادة فى زراعة الافيون هذه السنة حيث ان التجار زرعوا حوالى 330 الف فدان وكانت فى السنة الماضية 200 الف فدان وترجع هذه الزيادة الى شراء تجار الافيون عدد اكبر من الافدنة لزاعة الافيون والتوسع التجارى فيه ويجب على كل دول العالم الاتحاد معا فى مواجه خطر المخدرات لانه يستهدف الشباب ويؤدى بهم الى الموت ويجب سن القوانين الاتفاق عليها ان عقوبه الاتجار فى المخدرات السن مدى الحياة حتى يكون عبرة لكل من يحاول ان يزرع او يصنع المخدرات ويجب على الشباب الحذر من المخدرات الحديثة التى تشعرهم بالاستمتاع والسعادة لانها فى الغالب سوف تؤدى بهم الى الامان