إن في حالة إستقلال إقليم كتالونيا عن دولة أسبانية فإن نادي برشلونة الأسباني يدرس مجموعة كبيرة من الخيارات , وكان من أبرز هذه الخيارات هي الإنضمام كنادي كامل إلى “البريميرليج” الدوري الإنجليزي , وكان من صرح بهذا التصريح هو مسئول محلي بالإقليم , كان أوضح بأن الفريق يدرس أكثر من خيار وكان على رأس هذه الخيارات هو اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز .

وبطبيعة الحال لا تخلو كرة القدم أيضا ً من الأزمات السياسية التي قد لحقت بأسبانيا حيث الإستفتاء المقرر له في مطلع شهر أكتوبر بخصوص إستقلال الإقليم عن أسبانيا ,وهذا ما قد طالب به بعض من السياسيين المؤيدين للإنفصال ,ورغم التحذيرات التي قد اتخذتها الحكومة في مدريد وأنها سوف تضرب بيد من حديد كل من يخرج في وجهها ,فقد أصر السياسيون في الإقليم الكتالوني الذي بطبيعة الحال عاصمته برشلونة في السعي خلف الإستفتاء ليتم ويحصلوا على الإستقلال الذي يتمنونه منذ فترة

ما المصير الذي ينتظر نادي برشلونة بعد الإستقلال

وفي الأيام القليلة الماضية تعالت أصوات تنادي بحرمان الأندية التي من إقليم كتالونيا من المشاركة في الدوري الأسباني , لكن السلطات المحلية صممت وبشكل كبير على التنظيم للإستفتاء الذي سيؤدي إلى الإنفصال ,وقال “جيرار فلوراس “وزير الرياضة في الحكومة الكتالونيية المحلية أن كل الأندية التي من إقليم كتالونيا (برشلونة-إسبانيول –جيرونا) تدرس وتخطط لمستقبلها من الآن , وأكد أنه في حال انفصال الإقليم عن أسبانيا فإن لكل فرق الإقليم كامل الحرية في اختيار الدوري التي تحب أن تلعب فيه في أي بلدمن البلاد المجاورة مثل (إيطاليا-فرنسا-إنجلترا) ,وأوضح بأن الفيفا لن يقف أمام هذا الأمر على الأرجح لأنه حدث بالفعل منقب , وكان من قبل فرق أخرى .

وقال الأسباني ” غوارديولا” و”بيكيه ” المدافع الحالي لفريق برشلونة بأنهما أعلنا الدعم الكامل لإنفصال كتالونيا عن أسبانيا , ويضم هذا الإقليم أكثر من حوالي سبعة ملايين نسمة ونصف المليون , وقد أصرت حكومة مدريد المحلية كما أصرت أحزاب أخرى من خارج إقليم كتالونيا بأن هذا الإستفتاء غير دستوري , وكانوا قد طالبوا رابطة الددوري الأسباني بحرمان الفرق التي تؤيد إنفصال الإقليم عن أسبانيا في الليغا الأسبانية .

و أعرب نادي برشلونة في بيان أصدره منذ أسبوع بأنه يؤيد كل الكيانات والأفراد والمؤسسات تجتهد وتعمل جاهدة لضمان جميع الحقوق الكتالونية , وطلبوا المواطنين الكتالونيين بتحديد مصيرهم بأنفسهم عن طريق الإستفتاء .